السلام عليكم اخوة وأخوات في الله ورحمة الله وبركاته وأهلاً وسهلاً بكم في موقع سنابل الخير للقرآن الكريم وحيّاكم الله واهلاً بكم جميعاً في هذا الموقعٌ الخيريُّ الغيرُ ربحيٌّ القائم على منهج السلف الصالح المتمثلُ بخير البريّة نبينا الكريم " محمد بن عبد الله" صلوات ربي وسلامه عليه , وها نحنُ اليوم نستقبل الاول من شهر الله المحرم في العام الهجري الجديد "1439" سائلين المولى عزوجل أن يتقبل منا جميعا أعمالنا الصالحة لعام 1438 المصرم ... اللهم آمين.. سبحانّ ربّكَ ربِّ العزَّة عمّا يصفونَ * وسلامٌ على المرسلينَ * والحمدُ للهِ ربِّ العالمينَ.

جديد الموقع
محاور سور القرآن الكريم
الموسوعة الإلكترونية الشاملة


مدرسة الصحابة والصحابيات
الحسن والحسين رضي الله عنهما


مقــــــــــــالات عـــــــــــامة
مجوس هذه الأمة


في رحاب آية كريمة
مكان مجمع البحرين


من الهدي النبوي المبارك
الانبياء والرسل حسب ترتيبهم الزمني


القصص القـــرآني الكريــــم
سورة الأعراف- قصة أصحابُ السبتِ


سير التابعيـــن وتابعيــــهم
أُويس بن عامر المرادي القُرني


ملف مرض القلوب
أبرز صفات المنافقين في كتاب الله عزوجل


أهوال يوم القيامة
سلسلة نهاية العالم - المعركة الكبرى


اعجاز القرآن الكريم
حساب الجمل عند اليــــهود


الاسلام والايمان في القرآن
أركـــــان الايمــــان


مبشرات السعادة القرآنية
مكانة العقل في الإسلام


قصيدة نونية القحطانية
قصيدة نونية القحطانية بصوت الشيخ هاشم نور


شرح الأربعون النووية بايجاز
حديث 42 والأخير الاخلاص والمغفرة


تفسير القرآن الكريم كاملا
تسجيلات الشعراوي رحمه الله


الفتوحات الاسلامية المباركة
غزواته صلى الله عليه وسلم مرتبة ترتيبا زمنيا


سيرة العمرين الامامين العادلين
احذروا هذه الرواية المفتراة على الفاروق عمر رضي الله عنه


أهم المساجد في العالم الاسلامي
شاهد المسجد الأقصى رأي العين


كتاب يوم الجمعة المباركة
يوم الجمعة يوم عبادة وذكر وليس بيوم غضب وتحدي كما يبتدعون


كتــــــاب الصــــــــــــــــيام
رمضان ربيع الحياة الاسلامية


احكام وفتاوى منقولة
هل يشعر المتوفي بزائريه ؟


صوتيات ومرئيات -
الملحمة الكبرى " أرمجيدون"


مداخل الشيطان على الانسان
صوتان ملعونان في الدنيا والآخرة


كتـــــــــــــــــاب الحـــــــــــــــج
هل فريضة الحج تُكفِّرُ الكبـــائر؟


كتــــــــــــــــــا ب التذكـــــرة
الجزء السابع: بيان أحوال الميت في القبر,


مدرسة الصحابة والصحابيات
الطفيل بن عمرو الدوسي


بسم الله الرحمن الرحيم
رب اشرح لي صدري ويسر لي امري
 
 
من أنار الله تعالى له سوطه

نشأ رضي الله عنه بين أسرة عريقة وكريمة، وهو من قبيلة دوس التي لها مكانتها بين العرب، وقد أوتي موهبة الشعر، فطار بين القبائل صيته ونبوغه، وفي مواسم عكاظ كان الشعراء يلتقون من أماكن شتى ليتباهون بشعرائهم، وكان الطفيل رضي الله عنه يأخذ مكانه في الطليعة في قبيلته دوس، ولقد حاول كثيرا سادات قريش أن يمنعوه من ملاقاة النبي صلى الله عليه وسلم خشية أن يدخل في دينه فيسخر طاقته الشعرية في خدمة الاسلام، ولنترك الطفيل يحدثنا عن ذلك بنفسه فيقول:

فو الله ما زالوا بي حتى عزمت على ألا أسمع منه شيئا، ولا ألقاه، وحين غدوت الى الكعبة حشوت أذناي كرسف كي لا أسمع شيا من قوله اذا تحدّث، وهناك وجدته قائما يصلي، فقمت قريبا منه، فأبى الله الا أن يسمعني بعض ما يقرأ، فسمعت كلاما حسنا، وقلت في نفسي: ولم لا أسمع منه، فان كان الذي ياتي به حسن قبلته، وان كان قبيحا رفضته، وبقيت استمع اليه حتى اذ انصرف الى بيته ودخله تبعته وقلت له: يا محمد( صلى الله عليه وسلم)  انّ قومك قد حدّثوني عنك كذا وكذا، فو الله ما برحوا يخوفوني أمرك حتى سددت أذنياي بكرسف كيلا أسمع قولك، ولكن شاء الله أن أسمع، فسمعت قولا حسنا، فأعرض عليّ أمرك، فعرض عليّ الاسلام وتلا عليّ من القرآن، فأسلمت وشهت شهادة الحق ، وقلت يا رسول الله! اني امرؤ مطاع في قومي، واني راجع اليهم وداعيهم الى الاسلام، فادع الله أن يجعل لي آية، تكون عونا لي فيما أدعوهم اليه، فدعا صلى الله عليه وسلم: اللهم اجعل له آية.

فخرج على قومه حتى اذا أتى ثنية (طلعة، تلة) تشرف على قريته وقع بين عينيه نور كنضو ء المصباح، فسأل الله تعالى أن يكون في غير وجهه، فتحول النور الى رأس سوطه الذي يجمله، مما جعل الناظرين اليه يتراؤون ذلك النور القادم اليهم من رأس السوط كالقنديل المعلق وهو هابط اليهم من الثنية، حتى اذا جاءهم وحدّثهم بأمر هذا النور المعجزة دخل عدد كبير منهم في دين الله تعالى.

وأول من أسلم من أهله والديه  فغمر الاسلام بيته وسرعان ما انتقل نور الاسلام الى عشيرته، ومن ثم الى قومه على أثر دعوة دعا رسول الله صلى الله عليه وسلم بها عندما أتاه وقال له: يا نبي الله انه قد غلبني على دوس الزنا فادع الله أن يهلك دوس، فرفع رسول الله صلى الله عليه وسلم كفيه الى السماء ودعا دعاء أذهل الطفيل رضي الله عنه حين قال صلى الله عليه وسلم، اللهم اهد دوس، وأت بهم مسلمين، ثم التفت النبي صلى الله عليه وسلم الى الطفيل وقال: ارجع الى قومك فادعهم وارفق بهم.

عاد الطفيل رضي الله عنه الى قومه تنفيذا لأمر رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وهناك راح يدعو قومه الى الاسلام في أناة وحلم ورفق.

وخلال تلك الفترة كان النبي صلى الله عليه وسلم قد هاجر الى المدينة، وكانت غزوة بدر قد وقعت، وتلتها أحد والخندق، وبينما رسول الله صلى الله عليه وسلم كان عائدا من خيبر بعد أن منّ الله على المسلمين بفتحها، واذ هو أمام موكب حافل مهيب يضم ثمانين أسرة من دوس كلهم أقبلوا اليه صلى الله عليه وسلم يبايعونه على الاسلام.

ويوم فتح مكة كان الطفيل رضي الله عنه يدخلها مع المسلمين ومعه عشرة آلاف مسلم جميعهم يحنون جباههم في خضوع وخشوع واذلال لجلال وجه الله وعظيم سلطانه ان أثابهم الله فتحا قريبا ونصرا مبينا.

استشهاده رضي الله عنه

في معركة اليمامة ضد الطاغية مسيلمة الكذاب، كان استشهاده، حيث وهو في طريقه الى ساحة المعركة رأى رؤيا فحدّث بها أصحابه فقال: رأيت رأسي قد حلق، وطائرا خرج من فمي، وامرأة أدخلتني بطنها، وابني عمرو جعل يطلبني حثيثا لكن حيل بيني وبينه، فقالوا له: خير انشاء الله، فقال رضي الله عنه: نعم انه خير، وأنا والله قد عرفت رؤياي: أما حلق رأسي فذلك أنه سيقطع، وأما الطائر الذي خرج من فمي فهي روحي، وأما المرأة التي أدخلتني بطنها فهي الأرض التي ستواري جثماني، وأما طلب ابني فهو يطلب الشهادة التي سأحظى بها انشاء الله.

وصدقت رؤيا الطفيل رضي الله عنه،  فدخل المعركة لا ليدافع  بسيفه عن حياته كما يفعل عادة المقاتلون، وانما ليدافع بحياته عن سيفه يرنو نحو الشهادة في سبيل الله تبارك وتعالى، حتى اذا سقط شهيدا، بقي السيف سليما مرهفا لتضرب به يد أخرى لم يسقط صاحبها بعد، ولم يزل يقاتل حتى أثخنته الجراح ووقعت كفه اليمنى ، يستل سيف أبيه بعدما استشهد رضي الله عنه، ويعود ابنه عمرو رضي الله عنه الى المدينة تاركا أباه وكفه اليمنى في ساحة الوغى على أرض اليمامة، وأمد الله بعمره رضي الله عنه حتى الى  عهد عمر رضي الله عنه، وكان قد هيأ نفسه لخوض معركة اليرموك بالشام وعندما دخل على أصحابه رضي الله عنهم قالوا له: والله ما في القوم أحد بعضه في الجنة الا أنت يا عمرو،  ويقصدون كفه اليمنى التي قطعت في معركة اليمامة.

وخاض معركة اليرموك في الشام واستشهد فيها، وكان رضي الله عنه وهو يجود بنفسه يبسط ذراعه اليمنى ويفتح كفه كما لو كان سيصافح بها احدا، ومن يدري لعله ساعتئذ كان يصافح روح أبيه دون أن يشعر به أحد.

فرضي الله عن الطفيل وابنه  عمرو وصلى الله وسلم  وبارك على من رباهما.
 
ما أصبت به فمن الله عزوجل وحده, وما أخطأت غمن نفسي الخاطئة ومن الشيطان
 
                         لا تنسونا من دعوة خفية صادقة ولكم مثلها ان شاء الله تعالى

 

<< اذهب الى سجل الزوار
<< اذهب الى سجل الزوار
مفهوم الصلاة من الكتاب والسنة شروط أوقات الصلاة فتاوى تتعلق بالصلاة
احاديث لا تصح حكم ذبائح أهل الكتاب تفسير القرآن
المصحف الالكتروني حكم التجارة في البورصة شرح فقه النوازل
ضوابط فقه النوازل احصاءات قرآنية سنابل الخير للاعشاب
المحرمات من النساء الناسخ والمنسوخ نداء الايمان
السيرة النبوية الروح للتفسير معاني الأسماء الحسنى
بنك الفتاوي س ج كل شيء عن الفرق فقه الطهارة
قصص مترجمة الموسوعة الشاملة كتاب الفتن
علوم القرآن كتاب الكفاية الحكم في الاسلام
فتاوي الزواج الحج بعدة لغات توزيع الميراث
ملف الارحام أحكام الغُسُل كتب السنة
احاديث موضوعة الاسلام بعدة لغات موقع كحيل
شبكة المنهل التعليمية نصرة رسول الله ص
عدد زوار الموقع :