السلام عليكم اخوة وأخوات في الله ورحمة الله وبركاته وأهلاً وسهلاً بكم في موقع سنابل الخير للقرآن الكريم وحيّاكم الله واهلاً بكم جميعاً في هذا الموقعٌ الخيريُّ الغيرُ ربحيٌّ القائم على منهج السلف الصالح المتمثلُ بخير البريّة نبينا الكريم " محمد بن عبد الله" صلوات ربي وسلامه عليه , وها نحنُ اليوم نستقبل الاول من شهر الله المحرم في العام الهجري الجديد "1438" سائلين المولى عزوجل أن يتقبل منا جميعا أعمالنا الصالحة لعام 1437 المصرم ... اللهم آمين.. سبحانّ ربّكَ ربِّ العزَّة عمّا يصفونَ * وسلامٌ على المرسلينَ * والحمدُ للهِ ربِّ العالمينَ.

جديد الموقع
محاور سور القرآن الكريم
الموسوعة الإلكترونية الشاملة


مدرسة الصحابة والصحابيات
الحسن والحسين رضي الله عنهما


مقــــــــــــالات عـــــــــــامة
مجوس هذه الأمة


في رحاب آية كريمة
مكان مجمع البحرين


من الهدي النبوي المبارك
الانبياء والرسل حسب ترتيبهم الزمني


القصص القـــرآني الكريــــم
سورة الأعراف- قصة أصحابُ السبتِ


سير التابعيـــن وتابعيــــهم
أُويس بن عامر المرادي القُرني


ملف مرض القلوب
أبرز صفات المنافقين في كتاب الله عزوجل


أهوال يوم القيامة
سلسلة نهاية العالم - المعركة الكبرى


اعجاز القرآن الكريم
حساب الجمل عند اليــــهود


الاسلام والايمان في القرآن
أركـــــان الايمــــان


مبشرات السعادة القرآنية
مكانة العقل في الإسلام


قصيدة نونية القحطانية
قصيدة نونية القحطانية بصوت الشيخ هاشم نور


شرح الأربعون النووية بايجاز
حديث 42 والأخير الاخلاص والمغفرة


تفسير القرآن الكريم كاملا
تسجيلات الشعراوي رحمه الله


الفتوحات الاسلامية المباركة
غزواته صلى الله عليه وسلم مرتبة ترتيبا زمنيا


سيرة العمرين الامامين العادلين
احذروا هذه الرواية المفتراة على الفاروق عمر رضي الله عنه


أهم المساجد في العالم الاسلامي
شاهد المسجد الأقصى رأي العين


كتاب يوم الجمعة المباركة
يوم الجمعة يوم عبادة وذكر وليس بيوم غضب وتحدي كما يبتدعون


كتــــــاب الصــــــــــــــــيام
رمضان ربيع الحياة الاسلامية


احكام وفتاوى منقولة
هل يشعر المتوفي بزائريه ؟


صوتيات ومرئيات -
الملحمة الكبرى " أرمجيدون"


مداخل الشيطان على الانسان
صوتان ملعونان في الدنيا والآخرة


كتـــــــــــــــــاب الحـــــــــــــــج
هل فريضة الحج تُكفِّرُ الكبـــائر؟


كتــــــــــــــــــا ب التذكـــــرة
الجزء السابع: بيان أحوال الميت في القبر,


مدرسة الصحابة والصحابيات
ثابت بن الدحداح- أبو الدحداح رضي الله عنه


بسم الله الرحمن الرحيم
رب اشرح لي صدري ويسر لي أمري
 
هو الصحابي الجليل  ثابت بن الدحداح رضي الله تعالى عنه المكنى بأبو الدحداح صاحب أكبر نخلة في الجنة, ينعم بها هو وزوجته وأبناءه ليتحقق فيه قول الله تعالى في سورة يس
انّ أصحاب الجنة اليوم في شغُلٍ فاكهون * هم وأزواجهُمْ في ظلالٍ على الأرائك مُتّكئون * لهم فيها فاكهةٌ ولهمْ ما يدّعون* سلامٌ قولاً من ربٍّ رحيم
 
 لقد كان لهذا الصحابي الجليل الفذ بستانٌ يحوي ستمائة نخلة مثمرة من أجود تمور المدينة على الاطلاق باعها لله عزوجل بنخلة واحدة في الجنة,  الذي باع عرض الدنيا كله بنخلة ضمنها له النبي صلى الله عليه وسلم, وعندما أخبر زوجته ببيع بستانه لله عزوجل فرحت فرحا شديدا وقالت له: لقد ربح البيع يا أبو الدحداح, لقد ربح البيع يا أبو الدحداح, لقد ربح البيع يا أبو الدحداح, فكم من نساء مثل أم الدحداح يحتاج المسلمون اليوم؟  وكم من رجل كأبو الدحداح يحتاج المسلمون اليوم؟
 
روي : أنه كان هناك في زمن النبي صلى الله عليه وسلم غلاما يتيما من  
الأنصار , وكان له بستان ملاصق لبستان رجل , فأراد الغلام أن يبني جداراً يفصل بستانه عن بستان صاحبه , فلما بدأ ببناء هذا الجدار اعترضته نخلة في وسط هذا الجدار , فذهب إلى صاحبه يستأذنه بأن يعطيه هذه النخلة 
وقال : يا أخي عندك نخل كثير في بستانك فلا يضرك أن تعطيني هذه النخلة التي اعترضت جداري إذا هي من نصيبك لو كانت من نصيبي لأقمت الجدار وأدخلتها فيه لكن المشكلة أنها من نصيبك ولا يستقيم الجدار حتى أدخلها في نصيبي

فقال : صاحبه لا ولله لا أعطيك النخلة

فقال : يا أخي ما يضرك أعطني النخلة أو بعني أيها.

قال : لا والله ما أفعل شيئاً من ذلك
قال : يعني ما أقيم جداري
قال : ذلك أمر إليك وليس إلي
فذهب هذا اليتيم إلى النبي  صلى الله عليه وسلم-
فقال : يا رسول الله! ان بستاني بجانب بستان فلان وأني أردت أن أبني جداراً في وسط البستان فاعترضتني نخلة لا يستقيم الجدار إلا إذا أدخلتها في نصيبي لكنها يا رسول الله من نصيب صاحبي وقد سألته أن يعطيني إياها فأبى علي يا رسول الله يا رسول الله فاشفع لي عنده أن يعطيني النخلة
فقال - صلى الله عليه وسلم بما معناه  : أدعوه إلي فذهب اليتيم إلى صاحبه
فقال : أن رسول الله  صلى الله عليه وسلم  يدعوك
فلما جاء حتى مثل بين يدي النبي صلى الله عليه وسلم ألتفت إليه صلى الله عليه وسلم وقال بما معناه 
قد كان بستانك بجانب بستان صاحبك وأراد هذا اليتيم أن يبني جداراً بفصل بستانه عن بستانك فاعترضته نخلة هي من نصيبك .
قال : نعم.
قال بما معناه : فأعطِ هذه النخلة لأخيك  
ولما أبى الرجل الحاح النبي صلى الله عليه وسلم له باعطاءه النخلة أو بيعها له ولثلاث مرات, قال له عليه الصلاة والسلام:   أعطه النخلة ولك بها نخلة في الجنة 
فقال الرجل البخيل في الثالثة : لا
بعد ذلك سكت رسول الله صلى الله عليه وسلم,  وسكت الصحابة رضوان الله تعالى عنهم الا أحدهم يدعى أبو الدحداح رضي الله تعالى عنه لما رأى هذا العرض نخلة دنيوية زائلة مقابل نخلة في الجنة يسير الراكب في ظلها مائة عام  ..
لم يصبر رضي الله عنه على ما سمع ما نطق به فم الحبيب الشريف الا أن قال:  
يا رسول الله! أرأيت أن شريت نخلة هذا ثم أعطيتها لفلان يكون عندي نخلة في الجنة
فقال النبي صلى الله عليه وسلم : نعم يكون عندك نخلة في الجنة .
بدأ فيهذه الفرصة الذهبية بدأ عقل أبو الدحداح يفكر :ماذا عندي من الأموال أستطيع أن أغري بها صاحب النخلة لاستخرجها منه إلى ملكه ثم أعطيها لذلك اليتيم ؟ فتذكر أن له بستان يتمناه أكثر تجار أهل المدينة بستان فيه 600 نخلة وبئر وبيت, فقال رضي الله عنه لصاحب النخلة 
أتعرف بستاني الذي في المكان الفلاني؟  بستان كامل يحوب ستمائة نخلة مثمرة؟ قال الرجل : نعم أعرفه وهل أحد في المدينة يجهل  بستانك  المثمر بتمره الطيب؟
قال رضي الله تعالى عنه : يا فلان ! أتأخذ بستاني كله بما فيه من بئر وبيت وشجر وتعطني هذه النخلة

لكن الرجل نظر إلى أبي الدحداح رضي الله عنه وهو ليس مصدقا ما تسمع أذناه, ثم ألتفت على الصحابة رضوان الله تعالى والذين يشهدون على هذا البيع.
فقال : نعم أخذت البستان وأعطيتك النخلة
فالتفت أبو الدحداح رضي الله تعالى عنه إلى اليتيم ثم قال
: يا فلان ! هذه النخلة مني إليك خذها هبة مني اليك لوجه الله العظيم

ثم ألتفت أبو الدحداح إلى النبي  صلى الله عليه وسلم  فقال: يا رسول الله ! الآن أصبح عندي نخلة في الجنة؟
.
فقال صلى الله عليه وسلم : كم من عذق رداح لأبي الدحداح في الجنة ( أي : كم من عذق رداح: مليء بالثمر لأبي الدحداح في الجنة )
يقول أنس بن مالك رضي الله تعالى عنه  راوي الحديث : ما قالها مرة ولا مرتين ولا ثلاث , مازال صلى الله عليه وسلم يكررها: كم من عذق رداح لأبي الدحداح في الجنة ... حتى خرج أبو الدحداح رضي الله عنه.
 ..
أبو الدحداح رضي الله تعالى عنه وبعدما تم البيع ذهب إلى البستان ليخرج بعض أغراضه منه .. فلما حرك باب البستان ليدخل فإذا بصوت زوجته وأولاده يلعبون داخل البستان أراد أن يفتح الباب ليدخل ما تحملت نفسه وهو يدخل اليهم 
لم يعد البستان لنا, لم يعد عندنا بستان هذا البستان الذي جمعنا له من الأموال سنين عديدة حتى اشتريناه,  أو حتى يبقى لأولادنا من بعدنا , الآن يذهب عنا بطرفة عين , لم يتحمل أن يُخرج أولاده من هذه السعة إلى الضيق ).. حرك الباب .. حرك الباب ما استطاع أن يدخل فصاح بأعلى صوته وهو خارج البستان 

يا أم الدحداح! فردّت رضي الله تعالى عنها عليه: لبيك يا أبا الدحداح 
قال : أخرجي من البستان, لقد بعته .
فتعجبت قوله وقالت : أبعت البستان يا أبا الدحداح !!! بعته لمن ؟!
قال : بعته لربي بنخلة في الجنة .
فقالت بصوت المرأة المؤمنة الصابرة القانتة : الله أكبر .. ربح البيع يا أبا الدحداح .. ربح البيع يا أبا الدحداح ..ربح البيع يا أبا الدحداح , لاتدخل لا تدخل
ثم أخذت أطفالها تخرجهم من البستان, و لما وصلوا إلى بابه أوقفتهم رضي الله عنها, ثم فتشت جيوبهم وما كان معهم من شيء من الثمر الا أخرجته ثم وضعته في البستان وقالت :
: هذا ليس لنا هذا لله رب العالمين
 
الله أكبر يا أم الدحداح! من أي نوع من النساء أنت؟ وكم أمثالك نحتاج من نساء المسلمين اليوم...انها مثال يجب أن تحتذب به كل امرأة مسلمة تبحث عن جنة عرضها السموات والأرض أعدت للمتقين

حتى أنّ أحد أطفالها الصغار كان جائعا, وكان قد أخذ تمرة ووضعها في فمه يأكلها وهو خارج من البستان,  فأوقفته رضي الله عنها,  ثم فتحت فمه وأخرجت هذه التمرة من فمه, ووضعتها ثم قالت : : هذا ليس لنا هذا لله رب العالمين ..

انه الايمان في أروع صورة, نعم لقد جسدّت هذه  الصحابية الجليلة صورة المرأة المسلمة الحقة, والتي تحقق فيها قول النبي صلى الله عليه وسلم بما معناه
خير متاع الدنيا المرأة الصالحة,  إذا أمرتها أطاعتك و إذا نظرت اليها سرتك و إن غبت عنها حفظتك في عرضك ومالك
 
فما لنا اليوم ونحن نجد الكثير من المسلمين وقد غدوا يأكلون حقوق بعضهم بعضا دون خوف أو وجل من علام الغيوب الذي لا يغفل ولاينام جلّ جلاله؟ ألم يصلهم قول الله تبارك وتعالى مناديا في علياءه الكريم والجليل
 
يا أيها الذين آمنوا لا تأكلوا أموالكم بينكم بالباطل الا أن تكون تجارة عنْ تراضٍ منكم

 

وبقول الله تعالى المبارك نكون قد أتينا على مسك الحتام

رضي الله تعالى عن أبو الدحداح وأم الدحداح وصلى الله وسلم وبارك على ما رباهم
<< اذهب الى سجل الزوار
<< اذهب الى سجل الزوار
الدرر السنية- احاديث لا تصح حكم ذبائح أهل الكتاب تفسير القرآن بلمسة أصبع
المصحف الالكتروني حكم التجارة في البورصة شرح فقه النوازل
ضوابط فقه النوازل احصاءات قرآنية مجمع الشريعة بأمريكا
سنابل الخير للاعشاب المحرمات من النساء الناسخ والمنسوخ
نداء الايمان السيرة النبوية الروح للتفسير
معاني الأسماء الحسنى بنك الفتاوي س ج كل شيء عن الفرق
فقه الطهارة قصص مترجمة الموسوعة الشاملة
كتاب الفتن علوم القرآن كتاب الكفاية
الحكم في الاسلام فتاوي الزواج الحج بعدة لغات
توزيع الميراث ملف الارحام أحكام الغُسُل
كتب السنة احاديث موضوعة الاسلام بعدة لغات
موقع كحيل شبكة المنهل التعليمية نصرة رسول الله ص
عدد زوار الموقع :