السلام عليكم اخوة وأخوات في الله ورحمة الله وبركاته وأهلاً وسهلاً بكم في موقع سنابل الخير للقرآن الكريم وحيّاكم الله واهلاً بكم جميعاً في هذا الموقعٌ الخيريُّ الغيرُ ربحيٌّ القائم على منهج السلف الصالح المتمثلُ بخير البريّة نبينا الكريم " محمد بن عبد الله" صلوات ربي وسلامه عليه , وها نحنُ اليوم نستقبل الاول من شهر الله المحرم في العام الهجري الجديد "1438" سائلين المولى عزوجل أن يتقبل منا جميعا أعمالنا الصالحة لعام 1437 المصرم ... اللهم آمين.. سبحانّ ربّكَ ربِّ العزَّة عمّا يصفونَ * وسلامٌ على المرسلينَ * والحمدُ للهِ ربِّ العالمينَ.

جديد الموقع
محاور سور القرآن الكريم
الموسوعة الإلكترونية الشاملة


مدرسة الصحابة والصحابيات
الحسن والحسين رضي الله عنهما


مقــــــــــــالات عـــــــــــامة
مجوس هذه الأمة


في رحاب آية كريمة
مكان مجمع البحرين


من الهدي النبوي المبارك
الانبياء والرسل حسب ترتيبهم الزمني


القصص القـــرآني الكريــــم
سورة الأعراف- قصة أصحابُ السبتِ


سير التابعيـــن وتابعيــــهم
أُويس بن عامر المرادي القُرني


ملف مرض القلوب
أبرز صفات المنافقين في كتاب الله عزوجل


أهوال يوم القيامة
سلسلة نهاية العالم - المعركة الكبرى


اعجاز القرآن الكريم
حساب الجمل عند اليــــهود


الاسلام والايمان في القرآن
أركـــــان الايمــــان


مبشرات السعادة القرآنية
مكانة العقل في الإسلام


قصيدة نونية القحطانية
قصيدة نونية القحطانية بصوت الشيخ هاشم نور


شرح الأربعون النووية بايجاز
حديث 42 والأخير الاخلاص والمغفرة


تفسير القرآن الكريم كاملا
تسجيلات الشعراوي رحمه الله


الفتوحات الاسلامية المباركة
غزواته صلى الله عليه وسلم مرتبة ترتيبا زمنيا


سيرة العمرين الامامين العادلين
احذروا هذه الرواية المفتراة على الفاروق عمر رضي الله عنه


أهم المساجد في العالم الاسلامي
شاهد المسجد الأقصى رأي العين


كتاب يوم الجمعة المباركة
يوم الجمعة يوم عبادة وذكر وليس بيوم غضب وتحدي كما يبتدعون


كتــــــاب الصــــــــــــــــيام
رمضان ربيع الحياة الاسلامية


احكام وفتاوى منقولة
هل يشعر المتوفي بزائريه ؟


صوتيات ومرئيات -
الملحمة الكبرى " أرمجيدون"


مداخل الشيطان على الانسان
صوتان ملعونان في الدنيا والآخرة


كتـــــــــــــــــاب الحـــــــــــــــج
هل فريضة الحج تُكفِّرُ الكبـــائر؟


كتــــــــــــــــــا ب التذكـــــرة
الجزء السابع: بيان أحوال الميت في القبر,


مدرسة الصحابة والصحابيات
عبد الله بن رواحة رضي الله عنه


بسم الله الرحمن الرحيم
ربّ اشرح لي صدري ويسّر لي أمري



شهيد مؤتة وشاعر النبي صلى الله عليه وسلم , ورجلٌ يعشقُ حلقات الذكر التي تتباهى بها الملائكة عليهم السلام


لو توقفنا عند هذا الوصف عن هذا الصحابي الجليل لكفانا


هو أبو محمد عبد الله بن رواحة بن ثعلبة الأنصاري الخزرجي. كان يكتب في ويقول، شهد العقبة نقيباً عن أهله، آخى النبي صلى الله عليه وسلم بينه وبين المقداد بن عمرو رضي الله عنهما، شارك في غزوة بدر وكان أول من خرج للمبارزه مع اثنين من الأنصار لكن عتبة بن ربيعة ابى إلا أن يكون النزال مع قريش فخرج حمزه بن عبد المطلب (أسد الله) ورفاقه علي وعبيده بن الحارث رضي الله عنهم ، وأرسله رسول الله صلى الله عليه وسلم بعد انتهائها إلى ليبشر المسلمين بالنصر، وشهد ما بعدها من المشاهد إلى أن استشهد في غزوة مؤتة, وقد كان رضي الله عنه كثير التعبد لله عزوجل, فكان إذا لقي الرجل من أصحابه يقول له: تعال نؤمنُ ساعة

ذات يوم وعبد الله بن رواحة أصيب بوعكة صحية فوضع رأسه في حجر امرأته رضي الله عنهما ثمّ بكي, فبكت امرأته, فقال لها: وما يُبكيك؟ فقالت: رايتك تبكي فبكيت..فقال: اني ذكرت قول الله عزوجل : وانْ منكُمْ الا واردُها (سورة مريم 71) فلا أدري أنجو منها أم لا

اذا كان هذا شعور عبد الله بن رواحة رضي الله عنه وخوفه من الآخرة وهو شهيد مؤتة ويعشق مجالس الذكر وحلقاتها, وشاعر النبي صلى الله عليه وسلم, وليس هذا فحسب, بل أنّ النبي صلى الله عليه وسلم أثنى عليه فقال: رحم الله عبد الله بن رواحة إنه يحب المجالس التي تتباهى بها الملائكة
 وقال عليه الصلاة والسلام أيضا: نعم الرجل عبد الله بن رواحة

وروي أنه أتى النبي صلى الله عليه وسلم وهو يخطب فسمعه يقول: اجلسوا. فجلس مكانه خارج المسجد حتى فرغ النبي صلى الله عليه وسلم من خطبته، فقال له: زادك الله حرصاً على طواعية الله وطواعية رسوله. وكان أول خارج إلى الغزو وآخر قافل منه.


شعره في النبي صلى الله عليه وسلم


كان أحد الشعراء الثلاثة الذين تصدوا للمشركين ودافعوا عن رسول الله صلى الله عليه وسلم وعن الإسلام والمسلمين. ومن شعره في النبي صلى الله عليه وسلم


أنت النبيُّ ومَنْ يُحرمُ شفاعته يوم الحساب فقد أزرى به القدر

فثبّتَ الله ما آتاك من حُسْن تثبيت موسى ونصراً كالذي نصروا

فقال له النبي صلى الله عليه وسلم : وأنت فثبتك الله يا بن رواحة

ومن أحسن ما مدح به النبي صلى الله عليه وسلم قوله رضي الله عنه
 
لو لم تكن فيه آيات مبينة       كانت بديهته تُنبيك بالخير
 
وفي عمرة القضاء قال بين يدي النبي صلى الله عليه وسلم

 
خلوا بني الكفار عن سبيله    اليوم نضرُّ بكم على تأويله
ضرباً يُزيلُ الهام عن مقبله      ويُذهل الخليل عن خليله


فقال له عمر رضي الله عنه: يا بن رواحة أفي حرم الله وبين يدي رسول الله؟ فقال النبي صلى الله عليه وسلم : خلّ عنه ياعمر، فوالذي نفسي بيده لكلامه أشد عليهم من وقع النبال

وفي السنة الثامنة للهجرة أرسل رسول الله صلى الله عليه وسلم جيشاً لمواجهة الروم وأمّـر عليه زيد بن الحارثة زجعفر بن أبي طالب وعبدالله بن رواحة رضي الله تعالى عنهم ، فإن استشهدوا فليرتض المسلمون رجلاً فليجعلوه عليهم. ولما أرادوا الخروج بكى عبد الله بن رواحة رضي الله عنه ، فقالوا: «ما يبكيك يا بن رواحة؟» فقال: «أما والله مابي حب الدنيا ولا صبابة إليها، ولكني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقرأ قوله عزوجل ( وإن منكم إلا واردها كان على ربك حتماً مقضياً) فلست أدري كيف لي بالصدر بعد الورود؟» فقال المسلمون: «صحبكم الله وردكم إلينا صالحين ودفع عنكم»، فأجابهم عبد الله رضي الله عنه مبيناً تطلعه إلى الشهادة


لكني أسأل الرحمن مغفرة     وضربة ذات فرع يقذف الزبدا
أو طعنة بيدي حرّان مجهزة      بحربة تنفذ الأحشاء والكبدا
حتى يقولوا اذا مروا عليّ جدثي     أرشده الله من غازٍ وقد رشدا


ثم ساروا رضي الله تعالى عنهم حتى بلغوا بادية الشام فعلموا بأن الروم مئتا ألف بينما جيش المسلمين ثلاثة آلاف. فأرادوا أن يتوقفوا ويرسلوا إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم ليعلموه , فشجعهم عبد الله بن رواحة على المضي إلى الجهاد. وسمعه زيد بن أرقم رضي الله عنهما ذات ليلة يقول:


اذا أدنيتني وحملت رحلي     مسرة أربع بعد الحساء
فشأنك فانعمي وخىك ذم      ولا أرجع الى أهلي ورائي
وجاء المؤمنون وغادروني     بارض الشام مشهور الثواء

فبكى زيد فضربه ابن رواحة رضي الله عنهما بالدرة وقال: ماعليك يا لكع أن يرزقني الله الشهادة وترجع أنت. ولما دار القتال استشهد زيد وجعفر فحمل الراية ابن رواحة رضي الله عنهم وهو يقول

يا نفسُ الا تُقتلي تموتي    هذا حياضُ الموت قد صُليتِ
وما تمنيتِ فقد لقيتِ     ان تفعلي فعلهما هُديتِ
وان تأخرتِ شقيتِ


ثم قال رضي الله عنه : يا نفس إلى أي شيء تتوقين؟ إلى فلانة (يقصد امرأته) فهي طالق وإلى فلان وفلان (يقصد غلمانه) فهم أحرار وإلى بستان له فهو لله ولرسوله ,  ثم  أنشد يقول


يا نفس مالك تكرهين الجنة      أقسم بالله لتنزلنّه
طائعة أو لنكرهنّه         فطالما قد كنت مطمئنة


فاندفع رضي الله تعالى عنه يقاتل ببسالة لا مثيل لها، فطعن فاستقبل الدم بيده فدلك به وجهه وقال: «يا معشر المسلمين ذبوا عن لحم أخيكم»، وظل يقاتل حتى لقي ربه. وأخبر الوحي رسول الله صلى الله عليه وسلم بما حصل في الغزوة فحدث رسول الله صلى الله عليه وسلم الصحابة بذلك والمعركة ما زالت تدور. ولعبدالله بن رواحة رضي الله عنه ديوان شعر معظمه في الدفاع عن الإسلام وهجاء المشركين وحض النفس على التقوى والجهاد وطلب الشهادة.


فرضى الله عن ابن رواحة وعن جميع الصحابة و صلى الله عليه وسلم وبارك على من ربّاهم

<< اذهب الى سجل الزوار
<< اذهب الى سجل الزوار
مفهوم الصلاة من الكتاب والسنة شروط أوقات الصلاة فتاوى تتعلق بالصلاة
احاديث لا تصح حكم ذبائح أهل الكتاب تفسير القرآن
المصحف الالكتروني حكم التجارة في البورصة شرح فقه النوازل
ضوابط فقه النوازل احصاءات قرآنية سنابل الخير للاعشاب
المحرمات من النساء الناسخ والمنسوخ نداء الايمان
السيرة النبوية الروح للتفسير معاني الأسماء الحسنى
بنك الفتاوي س ج كل شيء عن الفرق فقه الطهارة
قصص مترجمة الموسوعة الشاملة كتاب الفتن
علوم القرآن كتاب الكفاية الحكم في الاسلام
فتاوي الزواج الحج بعدة لغات توزيع الميراث
ملف الارحام أحكام الغُسُل كتب السنة
احاديث موضوعة الاسلام بعدة لغات موقع كحيل
شبكة المنهل التعليمية نصرة رسول الله ص
عدد زوار الموقع :