السلام عليكم اخوة وأخوات في الله ورحمة الله وبركاته وأهلاً وسهلاً بكم في موقع سنابل الخير للقرآن الكريم وحيّاكم الله واهلاً بكم جميعاً في هذا الموقعٌ الخيريُّ الغيرُ ربحيٌّ القائم على منهج السلف الصالح المتمثلُ بخير البريّة نبينا الكريم " محمد بن عبد الله" صلوات ربي وسلامه عليه , وها نحنُ اليوم نستقبل الاول من شهر الله المحرم في العام الهجري الجديد "1439" سائلين المولى عزوجل أن يتقبل منا جميعا أعمالنا الصالحة لعام 1438 المصرم ... اللهم آمين.. سبحانّ ربّكَ ربِّ العزَّة عمّا يصفونَ * وسلامٌ على المرسلينَ * والحمدُ للهِ ربِّ العالمينَ.

جديد الموقع
محاور سور القرآن الكريم
الموسوعة الإلكترونية الشاملة


مدرسة الصحابة والصحابيات
الحسن والحسين رضي الله عنهما


مقــــــــــــالات عـــــــــــامة
مجوس هذه الأمة


في رحاب آية كريمة
مكان مجمع البحرين


من الهدي النبوي المبارك
الانبياء والرسل حسب ترتيبهم الزمني


القصص القـــرآني الكريــــم
سورة الأعراف- قصة أصحابُ السبتِ


سير التابعيـــن وتابعيــــهم
أُويس بن عامر المرادي القُرني


ملف مرض القلوب
أبرز صفات المنافقين في كتاب الله عزوجل


أهوال يوم القيامة
سلسلة نهاية العالم - المعركة الكبرى


اعجاز القرآن الكريم
حساب الجمل عند اليــــهود


الاسلام والايمان في القرآن
أركـــــان الايمــــان


مبشرات السعادة القرآنية
مكانة العقل في الإسلام


قصيدة نونية القحطانية
قصيدة نونية القحطانية بصوت الشيخ هاشم نور


شرح الأربعون النووية بايجاز
حديث 42 والأخير الاخلاص والمغفرة


تفسير القرآن الكريم كاملا
تسجيلات الشعراوي رحمه الله


الفتوحات الاسلامية المباركة
غزواته صلى الله عليه وسلم مرتبة ترتيبا زمنيا


سيرة العمرين الامامين العادلين
احذروا هذه الرواية المفتراة على الفاروق عمر رضي الله عنه


أهم المساجد في العالم الاسلامي
شاهد المسجد الأقصى رأي العين


كتاب يوم الجمعة المباركة
يوم الجمعة يوم عبادة وذكر وليس بيوم غضب وتحدي كما يبتدعون


كتــــــاب الصــــــــــــــــيام
رمضان ربيع الحياة الاسلامية


احكام وفتاوى منقولة
هل يشعر المتوفي بزائريه ؟


صوتيات ومرئيات -
الملحمة الكبرى " أرمجيدون"


مداخل الشيطان على الانسان
صوتان ملعونان في الدنيا والآخرة


كتـــــــــــــــــاب الحـــــــــــــــج
هل فريضة الحج تُكفِّرُ الكبـــائر؟


كتــــــــــــــــــا ب التذكـــــرة
الجزء السابع: بيان أحوال الميت في القبر,


مدرسة الصحابة والصحابيات
الفارعة بنت أبي الصلت الثقفية رضي الله عنها


من رواة الحديث

هي أخت الشاعر المعروف أمية بن أبي الصلت ، وعلى الرغم من أنّ شعره كان مفعما بالايمان وفوّاح بالاسلام، الا أنه مات كافرا، وقد أنزل الله به قرآنا يتلى الى يوم القيامة بقوله عزوجل في سورة الأعراف 175- 176: واتل عليهم نبأ الذي أتيناه آياتنا فانسلخ منها فأتبعه الشيطان فكان من الغاوين* ولو شئنا لرفعناه بها ولكنه أخلد الى الأرض وابّع هواه، فمثله كمثل الكلب ان تحمل عليه يلهث أو تتركه يلهث، ذلك مثل القوم الذين كذبوا بآياتنا، فاقصص القصص لعلهم يتفكرون.

ولكثرة تناوله للآخرة فقد كان النبي صلى الله عليه وسلم يحبّ شعره.

لقد كان امية بن أبي الصلت قد اتصل مع علم كثير من الشرائع المتقدمة، ولكنه لم ينتفع بعلمه، وكان قد أدرك زمان رسول الله صلى الله عليه وسلم، وبلغه رسالته ومعجزاته، الا انه لم يمتثل ولم يؤمن به صلى الله عليه وسلم نبيا ورسولا، ولأنه والي المشركين وناصرهم يمدحهم، ورثي قتلاهم، فقد ختم الله على قلبه وطبعه بالكفر حتى مات عليه، ومن يقرأ أشعاره لا يرتاب هنيهة بأنه مؤمن نظرا لأشعاره  الربانية، وتحمل صفة الحكمة والفصاحة.

فعن ابن عباس رضي الله عنهما أنّ النبي صلى الله عليه وسلم أنشد ذات يوم قول أمية:
                             رجل وثور تحت رجل يمينه ......والنسر للأخرى وليث مرصد

ثم قال عليه الصلاة والسلام : صدق! وهذه صفة حملة العرش.

وعودة ثانية الى صاحبة قصتنا الصحابية الجليلة الفارعة رضي الله عنها والتي كانت تتمتع بذكاء شديد وعقل راجح، وكانت ذوعفاف وجمال، وكانت رضي الله عنها قد قدمت على رسول الله صلى الله عليه وسلم بعد فتح مكة، وكان النبي صلى الله عليه وسلم معجب بذكاءها ورجاحة عقلها، ولقد كان لها موقف مع رسول الله صلى الله عليه وسلم، حيث قال لها يوما: هل تحفظين من شعر أخيك شيئا؟ فقالت نعم وبدأت تنشده فقالت:

ما رغب النفس في الحياة وان                    تحيا قليلا فالموت سائقها

يوشك   من   فرّ   من   منيته                     يوما  على غرّة   يوافقها

من لم يمت عبطة يمت هرما                      للموت كأس والمرء ذائقها

ولما حضرت أخوها الوفاة أنشد يقول:

ان تغفر اللهم تغفر جمّا                           وأي عبد  لك لا ألمّا

ثم قال:

كل عيش وان تطاول دهرا                     صائر   مرة    الى    أن    يزولا

ليتني كنت قبل ما قد بدا لي                   في رؤوس الجبال أرعى الوعولا

وعندما مات أخوها ، قال لها رسول الله صلى الله عليه وسلم: يا فارعة كان أخيك كمثل الذي أتاه الله آياته فانسلخ منها فأتبعه الشيطان فكان من الغاوين.

ويروى أن النبي صلى الله عليه وسلم قال لها: آمن شعره وكفر قلبه

لقد كان شعره مفعما بالايمان، وذات عبير فواح بالاسلام، كما أنه كان مليئا بالعقيدة الصحيحة والتوحيد الخالص، ولعلّ عدم ايمانه كان حقدا وحسدا عند نفسه على رسول الله صلى الله عليه وسلم، ودليل ذلك ما يرويه ابن قتيبة الدينوري في طبقاته اذ يقول: وكان أمية يخبر أنّ نبيّا يخرج قد أظلّ زمانه، وكان أمية بن الصلت يأمل ويتمنى أن يكون ذلك النبي، فلما بلغه خروج النبي صلى الله عليه وسلم كفر به حسدا.

انّ من يقرا ويستمع لشعر أمية يذوب قلبه، ويستولي على لبّه، ويأخذ بتلابيب نفسه، ويسحر فؤاده، ويسمو بنفسه، وينشرح له قلبه، ويجعله يعيش في جو من الروحانية الكاملة، ولولا أنّ النبي صلى الله عليه وسلم أخبر بأنّ الله أنزل فيه قرآنا  بكفره لما ارتاب أيّ منا به، واقرؤوا معي الشعر الذي كان يقول:

يا ربّ  لا  تجعلني   كافرا   أبدا            واجعل سريرة قلبي الدهر ايمانا

واخلط به  نيّتي واخلط  به بشر             واللحم والدم  ما  عمرت انسانا

اني أعوذ بمن حجّ  الحجيج  له              والدافعون    لدين    الله  أركانا

مسلمين     اليه   عند    حجّهم               لم   يبتغوا  بثواب   الله  أثمانا

ومن أشعاره التي يذكر فيها الحنفية، دين ابراهيم عليه السلام:

انّ   آيات   ربنا    ثاقبات                 لا يماري فيهنّ الا الكفور

خلق  الليل  والنهار  فكلّ                  مستبين  حسابه   مقدور

ثم يجلو النهار ربّ  رحيم                  بمهاة   شعاعها  منشور

حبس الفيل بالمغمس حتى                  ظل   يحبو  كأنه   معقود

وقد أنشدت الفارعة رضي الله عنها من شعره يصرح فيها بالايمان والبعث، ومنها قوله:

 لك الحمد والنعماء والفضل ربنا             ولا شيء اعلى منك جدا وأمجدا

ومنها أيضا:

مليك على عرش السماء مهيمن                  لعزته  تعنو الوجوه وتسجد

ومنها قوله:

يوم نأتي الرحمن وهو رحيم                  انه    كان    وعده     مأتيا

ان اؤاخذ بما اجترمت فاني                    سوف القى من العذاب قويا

ربّ ان تعف فالمعافاة ظني                    أو تعاقب   فلم  تعاقب  بريا

     وكان ابن عباس يروي عنها رضي الله عنهم بعضا من أحاديث النبي صلى الله عليه وسلم.
 
                    ورضي الله عن السيدة الفارعة وصلى الله وسلم وبارك على من رباها
 
ما أصبت من البحث فمن الله عزوجل وحده, وما أخطأت فمن نفسي الخاطئة ومن الشيطان.
 
               لا تنسونا من دعوة صادقة بظهر الغيب ولكم مثلها ان شاء الله تعالى
<< اذهب الى سجل الزوار
<< اذهب الى سجل الزوار
مفهوم الصلاة من الكتاب والسنة شروط أوقات الصلاة فتاوى تتعلق بالصلاة
احاديث لا تصح حكم ذبائح أهل الكتاب تفسير القرآن
المصحف الالكتروني حكم التجارة في البورصة شرح فقه النوازل
ضوابط فقه النوازل احصاءات قرآنية سنابل الخير للاعشاب
المحرمات من النساء الناسخ والمنسوخ نداء الايمان
السيرة النبوية الروح للتفسير معاني الأسماء الحسنى
بنك الفتاوي س ج كل شيء عن الفرق فقه الطهارة
قصص مترجمة الموسوعة الشاملة كتاب الفتن
علوم القرآن كتاب الكفاية الحكم في الاسلام
فتاوي الزواج الحج بعدة لغات توزيع الميراث
ملف الارحام أحكام الغُسُل كتب السنة
احاديث موضوعة الاسلام بعدة لغات موقع كحيل
شبكة المنهل التعليمية نصرة رسول الله ص
عدد زوار الموقع :