السلام عليكم اخوة وأخوات في الله ورحمة الله وبركاته وأهلاً وسهلاً بكم في موقع سنابل الخير للقرآن الكريم وحيّاكم الله واهلاً بكم جميعاً في هذا الموقعٌ الخيريُّ الغيرُ ربحيٌّ القائم على منهج السلف الصالح المتمثلُ بخير البريّة نبينا الكريم " محمد بن عبد الله" صلوات ربي وسلامه عليه , وها نحنُ اليوم نستقبل الاول من شهر الله المحرم في العام الهجري الجديد "1438" سائلين المولى عزوجل أن يتقبل منا جميعا أعمالنا الصالحة لعام 1437 المصرم ... اللهم آمين.. سبحانّ ربّكَ ربِّ العزَّة عمّا يصفونَ * وسلامٌ على المرسلينَ * والحمدُ للهِ ربِّ العالمينَ.

جديد الموقع
محاور سور القرآن الكريم
الموسوعة الإلكترونية الشاملة


مدرسة الصحابة والصحابيات
الحسن والحسين رضي الله عنهما


مقــــــــــــالات عـــــــــــامة
مجوس هذه الأمة


في رحاب آية كريمة
مكان مجمع البحرين


من الهدي النبوي المبارك
الانبياء والرسل حسب ترتيبهم الزمني


القصص القـــرآني الكريــــم
سورة الأعراف- قصة أصحابُ السبتِ


سير التابعيـــن وتابعيــــهم
أُويس بن عامر المرادي القُرني


ملف مرض القلوب
أبرز صفات المنافقين في كتاب الله عزوجل


أهوال يوم القيامة
سلسلة نهاية العالم - المعركة الكبرى


اعجاز القرآن الكريم
حساب الجمل عند اليــــهود


الاسلام والايمان في القرآن
أركـــــان الايمــــان


مبشرات السعادة القرآنية
مكانة العقل في الإسلام


قصيدة نونية القحطانية
قصيدة نونية القحطانية بصوت الشيخ هاشم نور


شرح الأربعون النووية بايجاز
حديث 42 والأخير الاخلاص والمغفرة


تفسير القرآن الكريم كاملا
تسجيلات الشعراوي رحمه الله


الفتوحات الاسلامية المباركة
غزواته صلى الله عليه وسلم مرتبة ترتيبا زمنيا


سيرة العمرين الامامين العادلين
احذروا هذه الرواية المفتراة على الفاروق عمر رضي الله عنه


أهم المساجد في العالم الاسلامي
شاهد المسجد الأقصى رأي العين


كتاب يوم الجمعة المباركة
يوم الجمعة يوم عبادة وذكر وليس بيوم غضب وتحدي كما يبتدعون


كتــــــاب الصــــــــــــــــيام
رمضان ربيع الحياة الاسلامية


احكام وفتاوى منقولة
هل يشعر المتوفي بزائريه ؟


صوتيات ومرئيات -
الملحمة الكبرى " أرمجيدون"


مداخل الشيطان على الانسان
صوتان ملعونان في الدنيا والآخرة


كتـــــــــــــــــاب الحـــــــــــــــج
هل فريضة الحج تُكفِّرُ الكبـــائر؟


كتــــــــــــــــــا ب التذكـــــرة
الجزء السابع: بيان أحوال الميت في القبر,


مدرسة الصحابة والصحابيات
حذيفة بن اليمان


بسم الله الرحمن الرحيم
ربِّ اشرح لي صدري ويسِّر لي أمري
 

 
أول رئيس لجهاز أمن في الدولة الاسلامية


من يقرأ هذه القصة يُحدّد موقعه من النفاق... أمُبتلىً به؟  أم بريء منه؟
ولنُحاسب أنفسنا قبل أن نُحاسب
 
من هو هذا الصحابي الجليل الفذ؟
انه رضي الله عنه حافظ أسرار النبي صلى الله عليه وسلم , وأمين سر وحي السماء عليه الصلاة والسلام , وعندما أملى وحي السماء الصلاة والسلام النبي صلى الله عليه وسلم  بأسماء 17 منافقا , لم يأتمن النبي صلى الله عليه وسلم أحدا عليها الا حذيفة رضي الله عنه, حيث وقبل أن ينتقل النبي صلى الله عليه وسلم للرفيق الأعلى بقليل سلمه قائمة الأسماء كي يكونّ وصحبه على حذر من المنافقين من ناحية, وكي اذا مات أحدا منهم , لا يصلون عليه تنفيذا لأمر الله عزوجل
 
نسبه رضي الله عنه
هو أبو عبد الله حذيفة بن حُسَيْل اليمان من بني عبس
جاء حذيفة رضي الله عنه الى الحياة مُزودا بطبيعة فريدة تتسم ببُغض النفاق والمنافقين, ومذ جاء هو وأخوه صفوان الى النبي صلى الله عليه وسلم بصحبة أبيهما رضي الله عنهم جميعاً, واعتنق ثلاثتهم الاسلام, ولقد نما في ظل هذا الدين العظيم ، وكانت له موهبة في قراءة الوجوه والسرائر، فعاش مفتوح البصر والبصيرة على مآتي الفتن، ومسالك الشرور ليتقيها.وما أن انضوى تحت لواء هذا الدين, والاسلام يزيد يوما بعد يوما موهبة وصقلا, فلقد عانق دينا قويا شجاعا قويما ارتضاه الله عزوجل لعباده وختم به الرسالات السماوية بأفضل من وطئت قدماه الأرض : محمد بن عبد الله صلى الله عليه وسلم, ليكون خاتم الأنبياء والمرسلين صلوات ربي وسلامه عليهم أجمعين
 
موقفه من قاتلي ابيه رضي الله عنهما

لقد كان في إيمانه وولائه لدين الله عزوجل قويًّا، فها هو يرى والده  يُقتل خطأً يوم أُحد بأيدي مسلمة؛ فقد رأى السيوف تنوشه فصاح بضاربيه: أبي! أبي! إنه أبي!. ولكن أمر الله قد نفذ، وحين علم المسلمون تولاهم الحزن والوجوم، لكنه نظر إليهم إشفاقًا وقال الآية 92 في سورة يوسف 
 يغفر الله لكم، وهو أرحم الراحمين
 ثم انطلق رضي الله عنه بسيفه يؤدي واجبه في المعركة الدائرة، وبعد انتهاء المعركة علم الرسول صلى الله عليه وسلم بذلك، فأمر بالديَّة عن والد حذيفة حسيل بن جابر رضي الله عنهما، ولكن لما تصدَّق بها حذيفة  على المسلمين، ازداد الرسول صلى الله عليه وسلم له حبًّا وتقديرًا.

مواقفه مع الرسول صلى الله عليه وسلم

حذيفة بن اليمان يسأل عن الشر

ففي الحديث الذي رواه مسلم والبخاري واحمد وابو داوود رحمهم الله من حديث  أبي إدريس الخولاني أنه سمع حذيفة بن اليمان رضي الله عنهم  يقول: كان الناس يسألون رسول الله صلى الله عليه وسلم عن الخير وكنت أسأله عن الشر مخافة أن يدركني، فقلت: يا رسول الله! إنا كنا في جاهلية وشر، فجاءنا الله بهذا الخير، فهل بعد هذا الخير من شر؟ قال: "نعم".قلت: وهل بعد ذلك الشر من خير؟ قال: "نعم، وفيه دخن".قلت: وما دخنه؟ قال: "قومٌ يَهدون بغير هديي، تعرف منهم وتُنكر". قلت: فهل بعد ذلك الخير من شر؟ قال: "نعم، دُعاةٌ إلى أبواب جهنم من أجابهم إليها قذفوه فيها". قلت: يا رسول الله! صفهم لنا. فقال: "هم من جلدتنا، ويتكلمون بألسنتنا". قلت: فما تأمرني إن أدركني ذلك؟ قال: "تلزم جماعة المسلمين وإمامهم".قلت: فإن لم يكن لهم جماعة ولا إمام؟ قال: "فاعتزل تلك الفرق كلها، ولو أن تعض بأصل شجرة حتى يدركك الموت وأنت على ذلك
 
فسبحان الله الذي وضعَ الحق على لسان حذيفة رضي الله عنه ليسأل رسول الله صلى الله عليه وسلم  سؤالاً كهذا:فإن لم يكن لهم جماعة ولا إمام؟
 كما في هذا الزمان الذي نحن فيه وكثرت فيه الفتن وليس هناك امام للمسلمين
 

قم يا حذيفة

وعن بلال العبسي عن حذيفة بن اليمان رضي الله عنهم:  أن الناس تفرقوا عن رسول الله صلى الله عليه وسلم ليلة الأحزاب فلم يبق معه إلا اثنا عشر رجلاً، فأتاني رسول الله صلى الله عليه وسلم وأنا جاثٍ من البرد، وقال: يا ابن اليمان !، قم فانطلق إلى عسكر الأحزاب، فانظر إلى حالهم , قلت: يا رسول الله ! والذي بعثك بالحق ما قمت إليك إلا حياءً منك من البرد. قال: فابرز الحَرَّة وبرد الصبح، انطلق يابن اليمان، ولا بأس عليك من حرٍّ ولا بردٍ حتى ترجع إليَّ , فانطلق حذيفة إلى معسكرهم وعرف أخبارهم، ثم أتى رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو قائم يصلي، فلما فرغ عليه الصلاة والسلام من صلاته قال: ابن اليمان اقعد، ما الخبر؟ قلت: يا رسول الله، تفرق الناس عن أبي سفيان فلم يبق إلا عصبة توقد النار، قد صبَّ الله عليه من البرد مثل الذي صب علينا، ولكنَّا نرجو من الله ما لا يرجو.

صاحب سر رسول الله صلى الله عليه وسلم 

عن زاذان، عن حذيفة رضي الله عنهما قال: قالوا: يا رسول الله! لو استخلفت. قال: إن استخلفت عليكم فعصيتموه عُذبْتمْ، ولكن ما حدَّثكُم حذيفةَ فصدِّقوهُ، وما أقرأكُمْ عبد الله فاقرءوهُ

وعن زيد بن وهب رضي الله عنه في قوله تعالى في سورة التوبة 12: فَقَاتِلُوا أَئِمَّةَ الْكُفْرِ ,  قال: كنا عند حذيفة ، فقال: ما بقي من أصحاب هذه الآية إلا ثلاثة، ولا من المنافقين إلا أربعة..  فقال أعرابي: إنكم أصحاب محمد (صلى الله عليه وسلم) تُخبروننا فلا ندري، فما بال هؤلاء الذين يبقرون بيوتنا ويسرقون أعلاقنا؟! قال: أولئك الفساق، أَجَلْ، لم يبق منهم إلا أربعة أحدهم شيخ كبير، لو شرب الماء البارد لما وجد برده

روايته عن النبي صلى الله عليه وسلم

عن مسلم بن نذير، عن حذيفة رضي الله عنهما قال: قلت يا رسول الله! إني رجل ذَرِب اللسان، وإنّ عامة ذلك على أهلي. قال عليه الصلاة والسلام 
 فأين أنت من الاستغفار، إني لأستغفر الله في اليوم مائة مرة

وعن حذيفة رضي الله عنه  قال: أتيتُ رسول الله صلى الله عليه وسلم في مرضه الذي توفاه الله فيه، فقلت: يا رسول الله! كيف أصبحت بأبي أنت وأمي؟! فردَّ عليَّ بما شاء الله، ثم قال: يا حذيفة ! ادْنُ منِّي . فدنوتُ من تلقاء وجههِ، قال: يا حُذيفة ! إنه من ختم الله به بصومِ يومٍ، أرادَ به الله تعالى أدْخَلَهُ الله الجنة، ومن أطعم جائعًا أراد به الله ، أدخله الله الجنة، ومن كسا عاريًا أراد به الله ، أدخله الله الجنة. فهذا آخر شيءٍ سمعته من رسول الله صلى الله عليه وسلم

بطولته في معركة نهاوند

في معركة نهاوند حيث احتشد الفرس في مائة وخمسون ألف مقاتل , اختار أمير المؤمنين عمر رضي الله عنه لقيادة الجيوش المسلمة النعمان بن مُقَرِّن ، ثم كتب إلى حذيفة  أن يسير إليه على رأس جيش من الكوفة، وأرسل عمر رضي الله عنه للمقاتلين كتابه يقول: إذا اجتمع المسلمون، فليكن كل أمير على جيشه، وليكن أمير الجيوش جميعًا النعمان بن مقرن، فإذا استشهد النعمان فليأخذ الراية حذيفة، فإذا استشهد فجرير بن عبد الله  
وهكذا استمر يختار قوّاد المعركة حتى سمى منهم سبعة رضي الله تعالى عنهم

والتقى الجيشان ونشب قتال قوي، وسقط القائد النعمان  شهيدًا، وقبل أن تسقط الراية كان القائد الجديد حذيفة يرفعها عاليًا، وأوصى بألاَّ يذاع نبأ استشهاد النعمان حتى تنجلي المعركة، ودعا نعيم بن مقرن فجعله مكان أخيه النعمان تكريمًا له، ثم هجم على الفرس صائحًا: "الله أكبر، صدق وعده، الله أكبر، نصر جنده" ثم نادى المسلمين قائلاً: "يا أتباع محمد! ها هي ذي جنان الله تتهيأ لاستقبالكم، فلا تطيلوا عليها الانتظار". وانتهى القتال بهزيمة ساحقة للفرس، وكان فتح همدان والريّ والدينور على يده رضي الله تعالى عنهم جميعاً، وشهد فتح الجزيرة ونزل نَصِيبين، وتزوّج فيها.

أحد السبعة المهاجرين النجباء  

قال الرسول صلى الله عليه وسلم : ما من نبي قبلي إلا قد أعطي سبعة نُجباء رفقاء، وأعطيتُ أنا أربعة عشر؛ سبعة من قريش: عليّ والحسن والحسين وحمزة وجعفر وأبو بكر وعمر، وسبعة من المهاجرين: عبد الله بن مسعود وسلمان  وابو ذر وحذيفة وعمار والمقداد وبلال. رضوان الله عليهم

وقال عمر بن الخطاب لأصحابه رضي الله عنهم , يوما : تمنّوا ! فتمنّوا ملءَ البيتِ الذي كانوا فيه مالاً وجواهر يُنفقونها في سبيل الله، فقال عمر رضي الله عنه : لكني أتمنى رجالاً مثل أبي عبيدة، ومعاذ بن جبل، وحذيفة بن اليمان، فأستعملهم في طاعة الله. رضي الله عنهم

من أقواله رضي الله عنه

لحذيفة بن اليمان رضي الله عنهما أقوال بليغة كثيرة، فقد كان واسع الذكاء والخبرة، ومن ذلك قوله للمسلمين: "ليس خياركم الذين يتركون الدنيا للآخرة، ولا الذين يتركون الآخرة للدنيا، ولكن الذين يأخذون من هذه ومن هذه

وفاته رضي الله عنه

لما نزل بحذيفة الموت جزع جزعًا شديدًا وبكى بكاءً كثيرًا، فقيل: ما يبكيك؟ فقال: "ما أبكي أسفًا على الدنيا، بل الموت أحب إليَّ، ولكنِّي لا أدري على ما أقدم على رضًا أم على سخطٍ
 تُوُفِّي بالمدائن في أحد أيام العام الهجري السادس والثلاثين
واذا كان حذيفة رضي الله عنه وله من العناية النبوية ما له ويقول مثل هذا على فراش الموت, فماذا نحن بقائلين؟ نسألك اللهم أن ترحمنا وأن تحشرنا معهم يوم القيامة, نشهدك اللهم أننا نحبهم , والمرءُ يُحشرُ مع من أحب , فلا تحرمنا صحبتهم في الآخرة يا أرحم الراحمين
 
فرضي الله عن حذيفة بين اليمان وعن صحابته أجمعين وصلى الله وسلم وبارك على من ربى هذه الشعلة
<< اذهب الى سجل الزوار
<< اذهب الى سجل الزوار
مفهوم الصلاة من الكتاب والسنة شروط أوقات الصلاة فتاوى تتعلق بالصلاة
احاديث لا تصح حكم ذبائح أهل الكتاب تفسير القرآن
المصحف الالكتروني حكم التجارة في البورصة شرح فقه النوازل
ضوابط فقه النوازل احصاءات قرآنية سنابل الخير للاعشاب
المحرمات من النساء الناسخ والمنسوخ نداء الايمان
السيرة النبوية الروح للتفسير معاني الأسماء الحسنى
بنك الفتاوي س ج كل شيء عن الفرق فقه الطهارة
قصص مترجمة الموسوعة الشاملة كتاب الفتن
علوم القرآن كتاب الكفاية الحكم في الاسلام
فتاوي الزواج الحج بعدة لغات توزيع الميراث
ملف الارحام أحكام الغُسُل كتب السنة
احاديث موضوعة الاسلام بعدة لغات موقع كحيل
شبكة المنهل التعليمية نصرة رسول الله ص
عدد زوار الموقع :