السلام عليكم اخوة وأخوات في الله ورحمة الله وبركاته وأهلاً وسهلاً بكم في موقع سنابل الخير للقرآن الكريم وحيّاكم الله واهلاً بكم جميعاً في هذا الموقعٌ الخيريُّ الغيرُ ربحيٌّ القائم على منهج السلف الصالح المتمثلُ بخير البريّة نبينا الكريم " محمد بن عبد الله" صلوات ربي وسلامه عليه , وها نحنُ اليوم نستقبل الاول من شهر الله المحرم في العام الهجري الجديد "1438" سائلين المولى عزوجل أن يتقبل منا جميعا أعمالنا الصالحة لعام 1437 المصرم ... اللهم آمين.. سبحانّ ربّكَ ربِّ العزَّة عمّا يصفونَ * وسلامٌ على المرسلينَ * والحمدُ للهِ ربِّ العالمينَ.

جديد الموقع
محاور سور القرآن الكريم
الموسوعة الإلكترونية الشاملة


مدرسة الصحابة والصحابيات
الحسن والحسين رضي الله عنهما


مقــــــــــــالات عـــــــــــامة
مجوس هذه الأمة


في رحاب آية كريمة
مكان مجمع البحرين


من الهدي النبوي المبارك
الانبياء والرسل حسب ترتيبهم الزمني


القصص القـــرآني الكريــــم
سورة الأعراف- قصة أصحابُ السبتِ


سير التابعيـــن وتابعيــــهم
أُويس بن عامر المرادي القُرني


ملف مرض القلوب
أبرز صفات المنافقين في كتاب الله عزوجل


أهوال يوم القيامة
سلسلة نهاية العالم - المعركة الكبرى


اعجاز القرآن الكريم
حساب الجمل عند اليــــهود


الاسلام والايمان في القرآن
أركـــــان الايمــــان


مبشرات السعادة القرآنية
مكانة العقل في الإسلام


قصيدة نونية القحطانية
قصيدة نونية القحطانية بصوت الشيخ هاشم نور


شرح الأربعون النووية بايجاز
حديث 42 والأخير الاخلاص والمغفرة


تفسير القرآن الكريم كاملا
تسجيلات الشعراوي رحمه الله


الفتوحات الاسلامية المباركة
غزواته صلى الله عليه وسلم مرتبة ترتيبا زمنيا


سيرة العمرين الامامين العادلين
احذروا هذه الرواية المفتراة على الفاروق عمر رضي الله عنه


أهم المساجد في العالم الاسلامي
شاهد المسجد الأقصى رأي العين


كتاب يوم الجمعة المباركة
يوم الجمعة يوم عبادة وذكر وليس بيوم غضب وتحدي كما يبتدعون


كتــــــاب الصــــــــــــــــيام
رمضان ربيع الحياة الاسلامية


احكام وفتاوى منقولة
هل يشعر المتوفي بزائريه ؟


صوتيات ومرئيات -
الملحمة الكبرى " أرمجيدون"


مداخل الشيطان على الانسان
صوتان ملعونان في الدنيا والآخرة


كتـــــــــــــــــاب الحـــــــــــــــج
هل فريضة الحج تُكفِّرُ الكبـــائر؟


كتــــــــــــــــــا ب التذكـــــرة
الجزء السابع: بيان أحوال الميت في القبر,


في رحاب آية كريمة
الدعوة لاحياء سُنةً مهجورة ومتروكة


بسم الله الرحمن الرحيم
رب اشرح لي صدري ويسر لي امري
 
 
 
يقول المولى تبارك وتعالى في سورة الانعام 161 - 163
 
قُلْ انّني هداني ربّي الى صراطٍ مُستقيمٍ ديناً قِيَماً مِلّةَ ابراهيم حنيفاً , وما كان من المشركين * قُلْ انّ صلاتي ونُسُكي ومَحْيايَ ومماتي للهِ ربّ العالمينَ * لا شريكَ له , وبذلكَ أُمِرتُ وأنا أولُ المسلمين
 
يقول الامام ابن كثير رحمه الله في تفسير هذا القول الكريم أنّ الله تعالى يأمر نبيه صلى الله عليه وسلم أنْ يُخبر بما أنعم الله به عليه من الهداية الى صراطه المستقيم, الذي لا اعوجاج فيه ولا انحراف, هذا الدين القائم الثابت الرسخ رسوخ الجبال في الأرض وعلى ملة أبو الانبياء ابراهيم الخليل صلوات ربي وسلامه عليه
 
والنُسُك هنا هو الذبح لله عزوجل وباسم الله تبارك وتعالى , وكما أنّ صلاتنا لله عزوجل وحده لا شريك له أيضا يجب أن تكون ذبائحنا على اسمه سبحانه وتعالى لا شريك له, لأجل ذلك  قال الله عزوجل في سورة الكوثر: فصلّ لربّك وانحر..أي  أخلص لله عزوجل صلاتك وذبحك,  وخالف المشركون في كل أعمالهم فهم كانوا يذبحون لأصنامهم ويذكرونها باسماءها على ذبائحهم, لذا فقد أمر الله نبيه صلى الله عليه وسلم أن يخالف المشركين والانحراف عما هم فيه من الشرك والضلال , وأن يُقبلُ بالقصد والنية والعزم على الاخلاص في العبادة وفي كل عمل لله عزوجل وحده لا شريك له, ومن يقتدي بسنة الله عزوجل دخل الجنىة, لقوله تعالى في سورة النساء 48
 
انّ الله لا يغفرُ أنْ يُشركَ بهِ , ويغفرُ ما دون ذلك لمنْ يشاءُ, ومنْ يُشركْ باللهِ فقدْ افترى اثماً مُبيناً
 
وقال عزوجل في أية أخرى من نفس السورة 115
 
انّ الله لا يغفرُ أنْ يُشركَ بهِ , ويغفرُ ما دون ذلك لمنْ يشاءُ, ومنْ يُشركْ باللهِ فقدْ ضلّ ضلالاً بعيداً
 
ويقول المولى عزوجل في آية كريمة ختم بها سورة الكهف وتناولت الأمر بالاخلاص في النية والقول والعمل , ونهتْ عن الرياء في القول والعمل
 
قُل انما أنا بشرٌ مثلُكُمْ يُوْحى اليَّ أنَما الهُكُمْ الهٌ واحدٌ , فمنْ كانَ يرجو لقاءَ ربّهِ فلْيَعْمَلْ عَمَلاً صالحاً ولا يُشركْ بعبادةِ ربّهِ أحداً
 
وهذه الآية الكريمة نزلت في المرائين الناس بأعمالهم, يعملون العمل الصالح لأجل أن يراهم الناس, يطيلون في صلاتهم ويُحسنوها أمام الناس واذا خلوا بأنفسهم بعيداً عن الناس قصروها ولم يُحسنوها وكأنهم يُصلون لأجل الناس لا لله عزوجل, وقِسْ على الصلاة سائر العبادات ووجوه أعمال الخير, وكلّ عبادة يدخلها الرياء الا الصوم , لذلك قال فيه الله عزوجل في الحديث القدسي الجليل: كلُّ عملُ ابنُ آدمَ لهُ الاّ الصوم فهو لي وأنا أجزي به
 
, والشرك بالله عزوجل شركان: شركٌ في العقيدة وهو أن تعبُد مع الله الهاً آخراً, وشرك السلوك وهو الرياء, أي أن تعملَ عملا تنتظر فيه محمدة الناس لك عليه,  فيكون عملك للخير مُراءةً لأجل أن يراك الناس
 
روى الامام مسلم في صحيحه من حديث عبد العزيز بن أبي سلمة رضي الله عنه مرفوعاً الى الامام علي بن أبي طالب رضي الله عنه أنه قال: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا قام إلى الصلاة كبر ثم قال وجهت وجهي للذي فطر السموات والأرض حنيفا مسلما وما أنا من المشركين , إنّ صلاتي ونُسُكي ومَحياي ومماتي لله رب العالمين لا شريك له , وبذلك أُمرتُ وأنا أولُ المسلمين , اللهم أنت الملكُ لا إله لي إلا أنت , أنت ربي وأنا عبدك , ظلمت نفسي واعترفت بذنبي فاغفر لي ذنوبي جميعا إنه لا يغفر الذنوب إلا أنت,  واهدني لأحسن الأخلاق لا يهدي لأحسنها إلا أنت , واصرف عني سيئها لا يصرف سيئها إلا أنت , لبيك وسعديك والخير كله في يديك , والشر ليس إليك,  أنا بك وإليك , تباركت وتعاليت أستغفرك وأتوب إليك . وإذا ركع قال:  اللهم لك ركعت , وبك آمنت , ولك أسلمت , خشع لك سمعي وبصري ومُخي وعظامي وعصبي . وإذا رفع قال: سمع الله لمن حمده ربنا ولك الحمد ملء السموات والأرض , وملء ما بينهما , وملء ما شئت من شيء بعد. وإذا سجد قال:  اللهم لك سجدت , وبك آمنت , ولك أسلمت , سجد وجهي للذي خلقه وصوره فأحسن صورته وشق سمعه وبصره وتبارك الله أحسن الخالقين.  وإذا سلم من الصلاة قال : اللهم اغفر لي ما قدمت وما أخرت , وما أسررت وما أعلنت وما أسرفت,  وما أنت أعلم به مني,  أنت المقدم والمؤخر لا إله إلا أنت.
 
حدثنا عمرو بن عثمان حدثنا شريح بن يزيد حدثني شعيب بن أبي حمزة قال قال لي محمد بن المنكدر وابن أبي فروة وغيرهما من فقهاء أهل المدينة رحمهم الله جميعا, فإذا قلت أنت ذاك فقل وأنا من المسلمين يعني قوله وأنا أول المسلمين
 
متى يكون رفع اليدين حذو المنكبين في الصلاة؟
 
 عند تكبيرة الاحرام... عند كل ركوع وبعد الرفع منه... وبعد القيام من السجدة الثانية للركعة الثالثة, وسواءً كانت الصلاة فرضٌ أم سنة أم نافلة فالعمل بالسنة فيها سواء  
 
 وعن الامام علي رضي الله عنه, أنّ النبي صلى الله عليه وسلم كان إذا قام إلى الصلاة المكتوبة كبّر ورفع يديه حذو منكبيه , ويصنع مثل ذلك : إذا قضى قراءته , وإذا أراد أن يركع ,  ويصنعه إذا رفع من الركوع , ولا يرفع يديه في شيء من صلاته وهو قاعد , وإذا قام من السجدتين رفع يديه كذلك وكبّر , ودعا نحو حديث عبد العزيز في الدعاء , يزيد وينقص الشيء ولم يذكر والخير كله في يديك والشر ليس إليك , وزاد فيه , ويقول عند انصرافه من الصلاة اللهم  اغفر لي ما قدمت وما أخرت وما أسررت وأعلنت أنت إلهي لا إله إلا أنت
 
ودعاء الاستفتاح للصلاة من السنن المؤكدة الثابتة عن النبي صلى الله عليه وسلم لما فيه من الثناء على الله عزوجل وتقديسه وتمجيده , والدعاء , وللأسف الشديد ونحن نعيش حياة السرعة لدرجة أننا طبقنا السرعة على عباداتنا , لدرجة أن غدا دعاء الاستفتاح للصلاة في عالم اليوم من السنن المهجورة بل الى حد المتروكة على مستوى بعض الأئمة والكثير من المأمومين , وهناك من الأئمة ما أن يُكبّرُ الامام للصلاة حتى يشرعُ مباشرة بعد تكبيرة الاحرام بقراءة الفاتحة , الأمر الذي يجعل المأموم يستنُّ بسنة الامام فلا يأتي بهذا الهدي النبوي لما فيه من تمجيد الله عزوجل والثناء عليه واجلاله , ولما فيه من الذكر والدعاء , ودعاء الاستفتاح كما ذكرنا عنه انه من السنة الثابتة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم.
 
نفعنا الله واياكم لما فيه خير العباد
 
 
سبحان ربك رب العزة عمّا يصفون * وسلامٌ على المرسلين * والحمد لله ربّ العالمين
 
 
 والله وحده أعلمُ بغيبه
<< اذهب الى سجل الزوار
<< اذهب الى سجل الزوار
الدرر السنية- احاديث لا تصح حكم ذبائح أهل الكتاب تفسير القرآن بلمسة أصبع
المصحف الالكتروني حكم التجارة في البورصة شرح فقه النوازل
ضوابط فقه النوازل احصاءات قرآنية مجمع الشريعة بأمريكا
سنابل الخير للاعشاب المحرمات من النساء الناسخ والمنسوخ
نداء الايمان السيرة النبوية الروح للتفسير
معاني الأسماء الحسنى بنك الفتاوي س ج كل شيء عن الفرق
فقه الطهارة قصص مترجمة الموسوعة الشاملة
كتاب الفتن علوم القرآن كتاب الكفاية
الحكم في الاسلام فتاوي الزواج الحج بعدة لغات
توزيع الميراث ملف الارحام أحكام الغُسُل
كتب السنة احاديث موضوعة الاسلام بعدة لغات
موقع كحيل شبكة المنهل التعليمية نصرة رسول الله ص
عدد زوار الموقع :