السلام عليكم اخوة وأخوات في الله ورحمة الله وبركاته وأهلاً وسهلاً بكم في موقع سنابل الخير للقرآن الكريم وحيّاكم الله واهلاً بكم جميعاً في هذا الموقعٌ الخيريُّ الغيرُ ربحيٌّ القائم على منهج السلف الصالح المتمثلُ بخير البريّة نبينا الكريم " محمد بن عبد الله" صلوات ربي وسلامه عليه , وها نحنُ اليوم نستقبل الاول من شهر الله المحرم في العام الهجري الجديد "1438" سائلين المولى عزوجل أن يتقبل منا جميعا أعمالنا الصالحة لعام 1437 المصرم ... اللهم آمين.. سبحانّ ربّكَ ربِّ العزَّة عمّا يصفونَ * وسلامٌ على المرسلينَ * والحمدُ للهِ ربِّ العالمينَ.

جديد الموقع
محاور سور القرآن الكريم
الموسوعة الإلكترونية الشاملة


مدرسة الصحابة والصحابيات
الحسن والحسين رضي الله عنهما


مقــــــــــــالات عـــــــــــامة
مجوس هذه الأمة


في رحاب آية كريمة
مكان مجمع البحرين


من الهدي النبوي المبارك
الانبياء والرسل حسب ترتيبهم الزمني


القصص القـــرآني الكريــــم
سورة الأعراف- قصة أصحابُ السبتِ


سير التابعيـــن وتابعيــــهم
أُويس بن عامر المرادي القُرني


ملف مرض القلوب
أبرز صفات المنافقين في كتاب الله عزوجل


أهوال يوم القيامة
سلسلة نهاية العالم - المعركة الكبرى


اعجاز القرآن الكريم
حساب الجمل عند اليــــهود


الاسلام والايمان في القرآن
أركـــــان الايمــــان


مبشرات السعادة القرآنية
مكانة العقل في الإسلام


قصيدة نونية القحطانية
قصيدة نونية القحطانية بصوت الشيخ هاشم نور


شرح الأربعون النووية بايجاز
حديث 42 والأخير الاخلاص والمغفرة


تفسير القرآن الكريم كاملا
تسجيلات الشعراوي رحمه الله


الفتوحات الاسلامية المباركة
غزواته صلى الله عليه وسلم مرتبة ترتيبا زمنيا


سيرة العمرين الامامين العادلين
احذروا هذه الرواية المفتراة على الفاروق عمر رضي الله عنه


أهم المساجد في العالم الاسلامي
شاهد المسجد الأقصى رأي العين


كتاب يوم الجمعة المباركة
يوم الجمعة يوم عبادة وذكر وليس بيوم غضب وتحدي كما يبتدعون


كتــــــاب الصــــــــــــــــيام
رمضان ربيع الحياة الاسلامية


احكام وفتاوى منقولة
هل يشعر المتوفي بزائريه ؟


صوتيات ومرئيات -
الملحمة الكبرى " أرمجيدون"


مداخل الشيطان على الانسان
صوتان ملعونان في الدنيا والآخرة


كتـــــــــــــــــاب الحـــــــــــــــج
هل فريضة الحج تُكفِّرُ الكبـــائر؟


كتــــــــــــــــــا ب التذكـــــرة
الجزء السابع: بيان أحوال الميت في القبر,


من الهدي النبوي المبارك
دُررُ الهدي النبوي المبارك


بسم الله الرحيم الرحيم
رب اشرح لي صدري ويسر لي امري
 
 
 
 
مِنْ هدي المصطفى صلى الله عليه وسلم

الحمد لله رب العالمين أن قال والكافرون هم الظالمون , ولم يقل والظالمون هم الكافرون لهلكنا جميعا, والصلاة والسلام على خير الانام ما تعاقب الليل والنهار الى يوم الدين وعلى آله وزوجه وصحبه ومن والاه الى يوم الدين , اما بعد,

سنة الزوال وهي أربع ركعات بتشهد واحد

فسنةُ الزوال قال بمشروعيتها بعض أهل العلم، وهي أربع ركعاتٍ تُصلى بعد زوال الشمس عن كبد السماء = اي قبل دخول وقت الظهر, وهي تختلف عن سنة الظهر القبلية، وممن ذهبَ إلى مشروعية هذه الصلاة الإمام المحقق ابن القيم رحمه الله , فقد قال ضمن سياقه لوجوه الجمع بين الأحاديث الدالةِ على أنه صلى الله عليه وسلم, كان يُصلي اربعا قبل الظهر , وهذه الأربع ركعات لم تكن سنة الظهر , بل هي صلاةٌ مستقِلة كان يُصليها عليه الصلاة والسلام بعد الزوال وقبيل دخول وقت الظهر بقليل ، كما ذكره الامام احمد عن عبد الله بن الشائب رحمهما الله: انّ رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يُصلي اربعا بعد أن تزول الشمس, وقال عنها النبي صلى الله عليه وسلم
 
انها ساعة تُفْتَحُ فِيهَا أَبْوَابُ السَّمَاءِ، فاحب أن يصعد لي فيها عملٌ صالحٌ


وفي سنن الترمذي أيضاً عن عائشةَ رضي اللّه عنها قالت: أنّ رسول الله صلى الله عليه وسلم , كان اذا لم يُصلِّ أربعاً قبل الظهر، صلاهُنَّ بعدها‏‏
وفي التِّرمذي عن علي بن أبي طالب رضي الله عنه قال: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يُصلي أربعاً قبل الظهر وبعدها ركعتين

وذكر ابن ماجه أيضاً عن عائشة رضي الله عنها: كانَ رسولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم ‏‏يصلي أربعاً قبل الظهر، يُطيل فيهنّ القِيام، ويُحسن فيهن الركوعَ والسجود‏‏ فهذه- واللّه أعلم - هي الأربع التي أرادت عائشة رضي الله عنه: أنه كان لا يدَعَهُنَّ, وأما سنة الظهر, فالركعتان اللتانِ قال عبدُ اللّه بن عمر رضي الله عنهما
يوضح ذلك انّ سائرَ الصلواتِ سنتُها ركعتانِ ركعتانِ، والفجرِ جمع كونها ركعتين، والناس في وقتها أفرغُ ما يكونون , ومع هذا سنتها ركعتانِ، وعلى هذا، فتكونُ هذه الأربعُ التي قبل الظهر ورداً مستقلاً سببه انتصاف النهار وزوال  
الشمس وكان عبدُ اللَّهِ بنُ مسعود رضي الله عنه يُصلي بعد الزوال ثمانَ ركعات، ويقول: انهنّ يعدلنَ بمثلهنَ من قيام الليل, وسرُّ هذا والله اعلم: أنّ انتصاف النهار مقابلا لانتصاف الليل, وابواب السماء تفتح بعد زوال الشمس , ويحصلُ النزول 
الإلهِي بعد انتصاف الليل، فهما وقتا قرب ورحمة، هذا تُفتح فيه أبوابُ السماء
وهذا ينزِل فيه الربُّ تبارك وتعالى إلى سماء الدنيا‏.والله وحده اعلم. انتهى.

******************************

دعاء الوقاية من مصائب الدنيا

عن أبي الدرداء رضي الله عنه قال: سمعت من رسول الله صلى الله عليه وسلم كلمات, من يقولهنّ حين يُصبحُ وحين يُمسي لا تُصيبُهُ مصيبةٌ أبداً, فتعلمونهنَّ:

اللهمّ أنتَ ربّي لا الهَ الا أنتَ عليكَ توكلتُ وأنتَ ربُّ العرشِ الكريمِ, ماشاء الله كان, وما لم يشاْ لم يكنْ, ولا حول ولا قوة الا باللهِ العليّ العظيم , أعلمُ انّ اللهَ على كلِّ شيءٍ قديرٍ, وأنّ اللهَ قد أحاطَ بكلّ! شيءٍ علماً, اللهمَّ اني أعوذُ بكَ من شرِّ نفسي, ومن شرّ كلِّ دابّةٍ هو آخذٌ بناصيتها, انّ ربي على صراطٍ مستقيمٍ

****************

حديث حذيفة عن الفتن


روى كل من الأئمة مسلم والبخاري واحمد وابو داوود رحمهم الله من حديث ابي ادريس الخولاني رحمه الله , أنه سمع حذيفة بن اليمان رضي الله عنهم يقول:
كان الناس يسألون رسول الله صلى الله عليه وسلم عن الخير وكنت أسأله عن الشرِّ مَخافةَ أنْ يدركني، فقلت: يا رسول الله! انا كنا في في جاهليةٍ وشرٍّ, فهل بعد هذا الخير من شر؟
قال: نعم ... قلت: وهل بعد ذلك الشر من خيرٍ؟ قال: نعم! وفيه دَخَنٌ؟
قلت: وما دَخَنُهُ؟ قال: قومٌ يهدونَ بغيرٍ هديي تعرفُ منهم وتُنكرُ
قلت: فهل بعد ذلك الخير من شر؟ قال: نعم، دُعاةٌ إلى أبواب جهنم, مَنْ أجابَهُمْ اليها قذَفوهُ فيها.
قلت: يا رسول الله! صفهم لنا. فقال: همْ مِنْ جَلْدَتِنا ويتكلمُّونَ بألسنتنا.
قلت: فما تأمرني إن أدركني ذلك؟ قال: تلزم جماعة المسلمين وامامهم.
قلت: فإن لم يكن لهم جماعة ولا امام؟ قال:
فاعتزل تلك الفرق كلها، ولو أن تعض بأصل شجرة حتى يُدرككَ الموتُ وأنت على ذلك.

فسبحان مَنْ وضعَ الحق على لسان حذيفة ليسأل رسول الله صلى الله عليه وسلم سؤالا كهذا
نحن اليوم نعيشه بكل دقائقه وثوانيه في زمنٍ تناوشتنا فيه الأمم من خلال الفتن التي أحاطت بالأمة من كل جانب

****************
الأعمال بالخواتيم

المولى سبحانه وتعالى لا يتقبّل من العمل الا اذا جمع هذين الركنين: أن يكون عمله صوابا موافقا للشريعة, وأن يكون خالصا لوجه الله تعالى لا شرك فيه
روى الامام البخاري من حديث سهيل بن سعد رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: انّ العبد ليعمل فيما يرى الناس بعمل أهل الجنة وانه من أهل النار, وانه ليعمل فيما يرى الناس بعمل أهل النار, وانه من أهل الجنة, وانما الأعمالُ بالخواتيم
وفي الحديث الذي رواه مسلم وابن ماجة
: يُبعثُ كل عبدٍ على ما ماتَ عليه
وفي صحيح مسلم من حديث عائشة رضي الله عنها قالت: دُعيَ النبي صلى الله عليه وسلم الى جنازة صبيٍّ من الأنصار فقلت: يا رسول الله! طوبى له, عصفورٌ من عصافير الجنة لم يعمل السوء ولم يُدركُهُ, فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: أو غير ذلك يا عائشة؟ انّ الله خلق الجنة وخلق لها أهلاً وهم في أصلاب آباءهم, وخلق الجنة وخلق لها أهلاً وهم في أصلاب آباءهم

**********
اتخذوا عند الله عهدا

يقول المولى تبارك وتعالى في سورة مريم / 87
لا يملكون الشفاعةَ الا مَنْ اتخذَ عندَ الرحمنِ عهداً
والعهد هنا شهادة أن لا اله الا الله, والقيام بحقها, وكما قال ابن عباس رضي الله عنهما: يشهد أن لا اله الا الله ويبرأ الى الله من الحول والقوة, ولا يرجو الا الله
وروى الامام ابي حاتم رحمه الله من حديث الاسود بن يزيد رضي الله عنه قال: قرأ عبد الله بن مسعود هذه الآية: الا من اتخذ عند الله عهدا, ثم قال: اتخذوا عند الله عهداً, فانّ الله يقول يوم القيامة: من كان له عند الله عهداً فليقم! قالوا: يا أبا عبد الرحمن! فعلِّمْنا! قال: قولوا:
اللهمَّ فاطرِ السمواتِ والأرضِ, عالمُ الغيبِ والشهادةِ, فاني أعهدُ اليكَ في هذه الحياة الدنيا, أنك ان تكلني الى عملي يٌربُّني من الشرِّ ويُباعدني من الخير ولا أثق الا برحمتك, فاجعل لي عندكَ عهداً تُؤدِّهِ اليّ يوم القيامة, انك لا تخلف الميعاد

***************

دعاء يطرد الهمّ والغمّ والحزنّ
وعلى كل مسلم أن يحفظه

روى الامام احمد في مسنده من حديث عبد الله بن مسعود رضي الله عنه, عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال: ما أصابَ أحداً همّ ولا حزن فقال: اللهم اني عبدك ابن عبدك ابن أمَتُكَ, ناصيتي بيدك, ماضٍ فيَّ حكمك, عدْلٌ فيَّ قضاؤُك, أسألك بكل اسم هو لك سمّيتَ به نفسك, أو أنزلته في كتابك, أو علّمته أحد من خلقك, أو استأثرت به في علم الغيب عندك, أن تجعل القرآن العظيم ربيع قلبي, ونور صدري, وجلاء حزني, وذهاب همي, الا أذهبَ الله حزنه وهمه, وأبدل مكانه فرحاً
فقيل: يا رسول الله! أفلا نتعلمها؟ قال عليه الصلاة والسلام:
بلى ! ينبغي لكلِّ من سمعها أن يتعلمها

*********************

فواصل الأعمال

يقول الله عزوجل في سورة الاعراف / 199
وخذْ العفْوَ وأْمُرْ بالعُرْفِ وأَرِضْ عنِ الجاهلينَ
قال بعض أهل العلم رحمهم الله: الناس رجلان:فرجل مُحسنٌ , فخذ ما عفا لك من احسانه ولا تكلفه فوق طاقته ولا ما يُحرجهُ, واما مسيء, فمُرْهُ بالمعروفِ, فاذا تمادى على ضلاله واستعصى عليك واستمرّ في جهله فأعرضْ عنه, فلعلَّ ذلكَ أنْ يرُدُ كيدهُ
وروى الامامين ابن جرير وابن ابي حاتم رحمهما الله من حديث ابن أُبَيَ رضي الله عنه قال: لما أنزل الله عزوجل على نبيه صلى الله عليه وسلم: وخذ العفوَ وأْمُرْ بالعُرْفِ وأعرضْ عن الجاهلينَ, قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ماهذا يا جبريل؟ قال: انّ الله يأمُرُكَ أنْ تعفوَ عمّنْ ظلَمَكَ, وتُعطي مَنْ حَرَمكَ, وتصِلْ من قَطَعَكَ
وروى الامام احمد رحمه الله من حديث عقبة بن عامر رضي الله عنه قال: لقيتُ رسول الله صلى الله عليه وسلم فابتدأتهُ, فأخذت بيهده, فقلت: يا رسول الله! أخبرني بفواصل الالأعمال؟ فقال:
يا عقبة! صِلْ مَنْ قَطَعَكَ, وأعطِ مِنْ حَرَمَكَ, وأعرضْ عمّنْ ظَلَمَكَ

**********************

وجوب الحمدُ لله عزوجل على العمل الصالح

فمن لا يحمد الله عزوجل على عمل صالح وفقه الله تعالى اليه , فقد كفر , لماذا؟ لأنّ عدم حمده الله عزوجل, يعني أنه تجاهل توفيق الله له به, وانه يصيبه الغرور بأن فعله بمجهوده وليس بتوفيق الله عزوجل الى فعله, لما في الحديث الذي رواه ابن جرير منسوبا الى حضرة المصطفى صلوات ربي وسلامه عليه أنه قال:
مَنْ لمِ يحمدَ اللهَ على ما عمل من عملٍ صالحٍ وحمدَ نفسه فقد كفر وحبط عمله
وفي الدعاء المأثور من حديث ابي الدرداء رضي الله عنه مرفوعا لحضرة النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال:
اللهم لك الملك كله, ولك الحمدُ كله , واليك يرجع الأمر كله, أسألك من الخير كله, وأعوذ بك من الشرِّ كله

******************************

ايّاكَ والاعتداء في الدعاء

الاعتداء في الدعاء
هو أن رفع الصوت في الدعاء والصياح والاطالة في الدعاء بكلمات ما أنزل الله بها من سلطان, لذا وجب على كل من يدعو الله عزوجل أن يدعوه بخشوع وسكينة وتذلل واستككلنة وخيفةٍ, لا برفع الصوت والصياح والضجيج, فالله سميعٌ قريبٌ مجيبٌ يعلمُ خائنة الأعين وما تخفي الصدور.
ودليل ذلك قوله تعالى في سورة الاعراف / 55
ادعوا ربّكُمْ تضرعاً وخُفيَةً, انه لا يحبُّ المعتدين
ومعنى خُفيةً
: أي باالسر تذلللا واستكانة لطاعة الله تعالى, أي بخشوعِ القلب وصحة البقين بوحدانية الله عزوجل وربوبيته سبحانه وتعالى فيما بين العبد وخالقه, وقال الحسن البصري رضي الله عنه: ولقد أدركنا أقواما ما كان على الارض من عمل يقدرون أن يعملوه في السر فيكون علانيةً أبداً, ولقد كان المسلمون يجتهدون في الدعاء وما يُسمعُ لهم صوت, انْ كان الا همساً بينهم وبين ربهم, وذلك أن الله تعالى يقول: ادعوا ربكم تضرعاً وخفية, وذلك أنّ الله ذكر عبداً صالحاً رضي فعله فقال: اذ نادى ربّهُ نداءً خفيّا
روى ابو الاشعري رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: أيها الناس! أربعوا على أنفسكم, فانكم لا تدعونَ أصماً ولا غائباً, انّ الذي تدعونَ سميعٌ قريبٌ
وروى الامام احمد رحمه الله أنّ سعداً سمع ابناً له يدعو وهو يقول: اللهم اني أسألك الجنة ونعيمها واستبرقها ونحواً من هذا, وأعوذ بك من النار وسلاسلها وأغلالها..فقال له: لقد سألت الله خيراً كثيراً, وتعوذت به من شر كبير, واني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: انه سيكون قومٌ يعتدون في الدعاء.... وقرأ قوله تعالى: ادعوا ربكم تضرعاً وخفيةً انه لا يُحبُّ المعتدين,
وانْ بحسبك أن تقول: اللهم اني أسألك الجنة وما قرب منها من قول أو عمل, وأعوذ بك من النار وما قرب منها من قول أو عمل
وروى الامام احمد وابن ماجة وابو داوود رحمهم الله أنّ عبد الله بن مغفل سمع ابنه رحمهم الله يقول: اللهم اني أسألك القصر الابيض عن يمين الجنة اذا دخلتها...فقال له: يا بني! سل الله الجنة, وعُذْ بهِ من النار, فاني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول:
يكونُ قومٌ يعتدونَ في الدعاء والطَّهورِ

*******************************

سبحان الله...والباقيات الصالحات

يقول الله تعالى في سورة مريم / 56
واذكر في الكتابِ ادريسَ, انهُ كان صِدِّيقاً نبياً
وقد مرّ في الصحيح بأنّ رسول الله صلى الله عليه وسلم مرّ به عليه السلام في ليلة الاسراء وهو في السماء الرابعة, وعن ابن عباس رضي الله عنهما قال:انّ ادريس عليه السلام كان خيّاطاً, فكان لا يغرزُ ابرة الا أن قال: سبحان الله, فكان يُمسي حين يُمسي وليس في الأرض أحد أفضل حملاً منه
وهذه لفتة جميلة الى استحباب تسبيح الله عزوجل بدل الاغاني والاناشيد والشعر والدندنة وما الى ذلك من الكلام الغير مفيد اثناء شغل الانسان بعمل ما

أما الباقيات الصالحات فهنّ ايضاً تسبيح, وهنّ الكلمات الخمس : سبحان الله والحمد لله ولا اله الا الله والله أكبر ولا حول ولا قوة الا بالله... وقد وردنَ في القرآن الكريم مرتين: في سورة مريم / 76 بقوله تعالى: ويزيدُ اللهُ الذينَ اهتدوْا هُدىً, والباقياتُ الصالحاتُ خيرٌ عندَ ربكَ ثواباً وخيرٌ مرَدّاً
وفي سورة الكهف / 46 بقوله تعالى: المالُ والبَنونَ زينةُ الحياةِ الدنيا, والباقياتُ الصالحاتُ خيرٌ عندَ ربكَ ثواباً وخيرٌ أملاً
وفي الحديث الذي رواه الامام احمد رحمه الله في سنده الى النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: أما انهُ سيكونُ بعدي أُمراءً يكذبونَ ويظلمونَ, فمنْ صدّقَهُمْ بكذبهم ومالأهم على ظلمهم فليس مني ولستُ منه, ومنْ لم يُصدّقهم بكذبهم ولم يُمائهم على ظلمهم, فهو مني وأنا منه, ألا وانّ سبحان الله والحمد لله ولا اله الا الله والله اكبر من الباقيات الصالحات
وعن ابن عباس رضي الله عنهما قال عن الباقيات الصالحات انها الأعمال الصالحة اطلاقا من ذكر وتسبيح وحج وصدقة وصوم وسائر اعمال البر والطاعات.

وروى الامام ابن ماجة في سننه من حديث ابي سلمة رضي الله عنه قال: جلس رسول الله صلى الله عليه وسلم ذاتَ يومٍ فأخذ عوداً يابساً فحطَّ ورقة, ثم قال: انّ قول لا اله الا الله والله اكبر وسبحان الله والحمد لله, تحُطُّ الخطايا كما تحطُّ ورق هذه الشجرة الريح, خذهنَّ يا أبا الدرداء قبل أن يُحالَ بينكَ وبينهنّ , هنّ الباقيات الصالحات, وهنّ من كنوز الجنة.
قال أبو سلمة رضي الله عنه: فكان أبو الدرداء اذا ذكر هذا الحديث قال: لأُهللَّنَّ ولأُسبِّحَنَّ الله حتى اذا رآني الجاهلُ حسبَ أنِّ مجنونٌ

والله وحده اعلم بغيبه
 
 
 
 
 
<< اذهب الى سجل الزوار
<< اذهب الى سجل الزوار
الدرر السنية- احاديث لا تصح حكم ذبائح أهل الكتاب تفسير القرآن بلمسة أصبع
المصحف الالكتروني حكم التجارة في البورصة شرح فقه النوازل
ضوابط فقه النوازل احصاءات قرآنية مجمع الشريعة بأمريكا
سنابل الخير للاعشاب المحرمات من النساء الناسخ والمنسوخ
نداء الايمان السيرة النبوية الروح للتفسير
معاني الأسماء الحسنى بنك الفتاوي س ج كل شيء عن الفرق
فقه الطهارة قصص مترجمة الموسوعة الشاملة
كتاب الفتن علوم القرآن كتاب الكفاية
الحكم في الاسلام فتاوي الزواج الحج بعدة لغات
توزيع الميراث ملف الارحام أحكام الغُسُل
كتب السنة احاديث موضوعة الاسلام بعدة لغات
موقع كحيل شبكة المنهل التعليمية نصرة رسول الله ص
عدد زوار الموقع :