السلام عليكم اخوة وأخوات في الله ورحمة الله وبركاته وأهلاً وسهلاً بكم في موقع سنابل الخير للقرآن الكريم وحيّاكم الله واهلاً بكم جميعاً في هذا الموقعٌ الخيريُّ الغيرُ ربحيٌّ القائم على منهج السلف الصالح المتمثلُ بخير البريّة نبينا الكريم " محمد بن عبد الله" صلوات ربي وسلامه عليه , وها نحنُ اليوم نستقبل الاول من شهر الله المحرم في العام الهجري الجديد "1439" سائلين المولى عزوجل أن يتقبل منا جميعا أعمالنا الصالحة لعام 1438 المصرم ... اللهم آمين.. سبحانّ ربّكَ ربِّ العزَّة عمّا يصفونَ * وسلامٌ على المرسلينَ * والحمدُ للهِ ربِّ العالمينَ.

جديد الموقع
محاور سور القرآن الكريم
الموسوعة الإلكترونية الشاملة


مدرسة الصحابة والصحابيات
الحسن والحسين رضي الله عنهما


مقــــــــــــالات عـــــــــــامة
مجوس هذه الأمة


في رحاب آية كريمة
مكان مجمع البحرين


من الهدي النبوي المبارك
الانبياء والرسل حسب ترتيبهم الزمني


القصص القـــرآني الكريــــم
سورة الأعراف- قصة أصحابُ السبتِ


سير التابعيـــن وتابعيــــهم
أُويس بن عامر المرادي القُرني


ملف مرض القلوب
أبرز صفات المنافقين في كتاب الله عزوجل


أهوال يوم القيامة
سلسلة نهاية العالم - المعركة الكبرى


اعجاز القرآن الكريم
حساب الجمل عند اليــــهود


الاسلام والايمان في القرآن
أركـــــان الايمــــان


مبشرات السعادة القرآنية
مكانة العقل في الإسلام


قصيدة نونية القحطانية
قصيدة نونية القحطانية بصوت الشيخ هاشم نور


شرح الأربعون النووية بايجاز
حديث 42 والأخير الاخلاص والمغفرة


تفسير القرآن الكريم كاملا
تسجيلات الشعراوي رحمه الله


الفتوحات الاسلامية المباركة
غزواته صلى الله عليه وسلم مرتبة ترتيبا زمنيا


سيرة العمرين الامامين العادلين
احذروا هذه الرواية المفتراة على الفاروق عمر رضي الله عنه


أهم المساجد في العالم الاسلامي
شاهد المسجد الأقصى رأي العين


كتاب يوم الجمعة المباركة
يوم الجمعة يوم عبادة وذكر وليس بيوم غضب وتحدي كما يبتدعون


كتــــــاب الصــــــــــــــــيام
رمضان ربيع الحياة الاسلامية


احكام وفتاوى منقولة
هل يشعر المتوفي بزائريه ؟


صوتيات ومرئيات -
الملحمة الكبرى " أرمجيدون"


مداخل الشيطان على الانسان
صوتان ملعونان في الدنيا والآخرة


كتـــــــــــــــــاب الحـــــــــــــــج
هل فريضة الحج تُكفِّرُ الكبـــائر؟


كتــــــــــــــــــا ب التذكـــــرة
الجزء السابع: بيان أحوال الميت في القبر,


من الهدي النبوي المبارك
من الهدي المبارك- الاستخارة


بسم الله الرحمن الرحيم
ربّ اشرح لي صدري ويسر لي أمري
 
 
 

لقد أمرنا النبي صلى الله عليه وسلم أن نستخير الله عزوجل في كل أمرٍ نُقدمُ عليه, وهناك صلاة سنها النبي صلى الله عليه وسلم اسمها صلاة الاستخارة, والانسان في هذه الدنيا تُعرضُ له أمور يتحيّر فيها حتى أنها قد تشكل عليه عبئا تشل حركته وتفكيره وذلك أن الإنسان عنده قصور أو تقصير ، والإنسان خلق ضعيفاً ، فقد تشكل عليه الأمور ، وقد يتردد فيها فماذا يصنع فيكون حيرانا لا يدري كيف يفعل ولا كيف يتصرف, فيحتار في الفصل فيها بالشكل الصحيح, فيتسرع في الحكم على شيء او فلان أو على تنفيذ أمر ما يُعرض عليه فيقع في المحظور ويندم في وقت لا ينفع الندم معه, ولأجل توخي الحيطة والامن والاسلامة فقد شرع الله عزوجل لنا أن نسأله ونستخيره في الأمر قبل أن نقدم عليه, آمراً عباده المؤمنين اللجوء اليه خالق السموات والأرض العالم بما كان وما يون وما سيكون الى مالا نهاية, وعندما نؤمن بأنه سبحانه يعلم كل شيء عندها علينا أن نستخير الله عزوجل باللجوء اليه وحده سبحانه وتعالى خالق الكون وخالقنا خالق الناس جميعا والدواب, فانه
أرجى وأدعى للطمأنينة وراحة البال . فعندما يقدم على عمل ما كتجارة أو زواج أو شراء بيت أو سيارة ، أو الاقدام على وظسفة او دراسة أو تريد سفراً الى جهة ما سواء كانت معلومة ولكنك تجهل كينونتها أو غير معلومة, فإنه عليك أن تستخير الله عزوجل قبل أن تقدم على هذه الخطوة, والله عزوجل سوف يرشدك الى ماذا تفعل ان كان هذا الفعل خير لك لدنياك وآخرتك , او يصرفه عنك ان كان هذا الأمر شر لك ولدنياك وآخرتك, ولا يعلم الغيب الا الله عزوجل,
يقول قتادة رضي الله عنه : ما تشاور قوم يبتغون وجه الله إلا هُدوا إلى أرشد أمرهم.

وفوق هؤلاء القائلين يبقى قول سيد الخلق صلوات الله وسلامه عليه هو الفيصل في كل شيء, لأنه صلى الله عليه وسلم ما هو الا وحيٌ يُوحى, يعلمنا النبي صلى الله عليه وسلم كيفية صلاة الاستخارة من حديث جابر بن عبد الله رضي الله عنهما قال: كَانَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم يُعَلِّمُنَا الاسْتِخَارَةَ فِي الأُمُورِ كُلِّهَا كَمَا يُعَلِّمُنَا السُّورَةَ مِنْ الْقُرْآنِ يَقُولُ : إذَا هَمَّ أَحَدُكُمْ بِالأَمْرِ فَلْيَرْكَعْ رَكْعَتَيْنِ مِنْ غَيْرِ الْفَرِيضَةِ ثُمَّ لِيَقُلْ (اما في التشهد قبل التسليم أو بعد التسليم) : اللَّهُمَّ إنِّي أَسْتَخِيرُكَ بِعِلْمِكَ , وَأَسْتَقْدِرُكَ بِقُدْرَتِكَ , وَأَسْأَلُكَ مِنْ فَضْلِكَ الْعَظِيمِ فَإِنَّكَ تَقْدِرُ وَلا أَقْدِرُ , وَتَعْلَمُ وَلا أَعْلَمُ , وَأَنْتَ عَلامُ الْغُيُوبِ , اللَّهُمَّ إنْ كُنْتَ تَعْلَمُ أَنَّ هَذَا الأَمْرَ (تسمي الأمر) خَيْرٌ لِي فِي دِينِي وَمَعَاشِي وَعَاقِبَةِ أَمْرِي أَوْ قَالَ : عَاجِلِ أَمْرِي وَآجِلِهِ , فَاقْدُرْهُ لِي وَيَسِّرْهُ لِي ثُمَّ بَارِكْ لِي فِيهِ , اللَّهُمَّ وَإِنْ كُنْتَ تَعْلَمُ أَنَّ هَذَا الأَمْرَ تسمي الأمر) شَرٌّ لِي فِي دِينِي وَمَعَاشِي وَعَاقِبَةِ أَمْرِي أَوْ قَالَ : عَاجِلِ أَمْرِي وَآجِلِهِ , فَاصْرِفْهُ عَنِّي وَاصْرِفْنِي عَنْهُ وَاقْدُرْ لِي الْخَيْرَ حَيْثُ كَانَ ثُمَّ ارْضِنِي بِهِ . وَيُسَمِّي حَاجَتَهُ .

رَوَاهُ الْبُخَارِيُّ (1166)


كيفية صلاة الاستخارة ؟


تتوضأ كوضوءك للصلاة .
النية ومحلها القلب .. لابد من النية لصلاة الاستخارة قبل الشروع فيها .
تصلي ركعتين .. والسنة أن تقرأ بالركعة الأولى بعد الفاتحة بسورة - قُلْ يَا أَيُّهَا الْكَافِرُونَ ، وفي الركعة الثانية بعد الفاتحة بسورة -قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ
وقبل الشروع بالدعاء تحمد الله عزوجل  وتثني عليه سبحانه وتعالى بما هو أهله, ثم تصلي على النبي صلى الله عليه وسلم ، والأفضل الصلاة الإبراهيمية التي تقال بالتشهد : اللّهُمَّ صَلّ عَلَى مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِ مُحمَّدٍ كمَا صَلَّيْتَ عَلَى إبراهيم وَعَلَى آلِ إبْرَاهيمَ وَبَارِكْ عَلَى مُحمَّدٍ وعَلَى آلِ مُحمَّدٍ كمَا بَارَكْتَ عَلَى إبْرَاهيمَ وَعَلَى آلِ إبْرَاهيمَ في العالمينَ إنَّكَ حَمِيدٌ مَجِيدٌ ... أو بأي صيغة تحفظ .
- تم تقرأ دعاء الاستخارة الوارد ذكره في حديث النبي صلى الله عليه وسلم آنفا إلى آخر الدعاء .
وإذا وصلت عند قول : اللَّهُمَّ إِنْ كُنْتَ تَعْلَمُ أَنَّ هَذَا الأَمْرَ - هنا تسمي الشيء المراد لك فعله كسفر أو شغل أو شراء شيء أو مشروع أو زواج أو ما الى هناك من خير الدنيا وأمورها  
مثال : اللَّهُمَّ إِنْ كُنْتَ تَعْلَمُ أَنَّ هَذَا الأَمْرَ - سفري إلى بلد كذا أو شرائي لبيت أو سيارة أو ما شابه ذلك )) ثم تكمل الدعاء وتقول : خَيْرٌ لِي فِي دِينِي وَمَعَاشِي وَعَاقِبَةِ أَمْرِي أَوْ قَالَ عَاجِلِ أَمْرِي وَآجِلِهِ فَاقْدُرْهُ لِي وَيَسِّرْهُ لِي ثُمَّ بَارِكْ لِي فِيهِ .
تقولها مرتين .. مرة بالخير ومرة بالشر كما بالشق الثاني من الدعاء : وَإِنْ كُنْتَ تَعْلَمُ أَنَّ هَذَا الأَمْرَ شَرٌّ لِي فِي دِينِي وَمَعَاشِي وَعَاقِبَةِ أَمْرِي ... إلى آخر الدعاء .
ثم تصلي على النبي صلى الله عليه وسلم .. كما فعلت بالمرة الأولى الصلاة الإبراهيمية التي تقال بالتشهد , وتنهي الصلاة براهيمية بالحمد لله رب العالمين
 
والآن انتهت صلاة الاستخارة .. تاركا ً أمرك إلى الله متوكلا ً عليه .. واسعى في طلبك ودعك من الأحلام أو الضيق الذي يقد يصيبك .. وان لم يتبيّن لك المر فكررها , ثم إذا كررتها ثلاث مرات ولم يتبين لك الأمر ، فاستشر اهل الصلاح والخبرة ، وعليك أنّ تأخذ برأيهم ومشورتهم وإنما قلنا : إنه يستخير ثلاث مرات ، لأنه من عادة النبي صلى الله عليه وسلم أنه إذا دعا دعا ثلاثاً ، وقال بعض أهل العلم أنه يكرر الصلاة حتى يتبين له للإنسان خير الأمرين .
وفي المسند من حديث سعد بن أبي وقاص رضي الله عنه , عن النبي صلى الله عليه وسلم قال من سعادة ابن آدم استخارته الله تعالى ، ومن سعادة ابن آدم رضاه بما قضاه الله ، ومن شقوة ابن آدم تركه استخارة الله عز وجل ، ومن شقوة ابن آدم سخطه بما قضى الله
قال ابن القيم فالمقدور يكتنفه أمران : الاستخارة قبله، والرضا بعده
 
يقول قتادة رضي الله عنه : ما تشاور قوم يبتغون وجه الله إلا هُدوا إلى أرشد أمرهم
وقال عمر بن الخطاب رضي الله عنه: لا أبالي أصبحت على ما أحب أو على ما أكره ، لأني لا أدري الخير فيما أحب أو فيما أكره

فيا أيها العبد المسلم لا تكره النقمات الواقعة والبلايا الحادثة ، فلرُب أمر

تكرهه فيه نجاتك ، ولرب أمر تؤثره فيه عطبك ، قال سبحانه وتعالى في سورة البقرة 216

وَعَسَى أَن تَكْرَهُواْ شَيْئًا وَهُوَ خَيْرٌ لَّكُمْ وَعَسَى أَن تُحِبُّواْ شَيْئًا وَهُوَ شَرٌّ لَّكُمْ وَاللّهُ يَعْلَمُ وَأَنتُمْ لاَ تَعْلَمُونَ

وقال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله: ما ندم من استخار الخالق ، وشاور المخلوقين ، وثبت في أمره 

وفقنا الله عزوجل جميعا لما يحب ويرضى و لما فيه الخير والصلاح
وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه ومن والاه الى يوم الدين وآخر دعوانا أن

الحمد لله ربّ العالمين

<< اذهب الى سجل الزوار
<< اذهب الى سجل الزوار
مفهوم الصلاة من الكتاب والسنة شروط أوقات الصلاة فتاوى تتعلق بالصلاة
احاديث لا تصح حكم ذبائح أهل الكتاب تفسير القرآن
المصحف الالكتروني حكم التجارة في البورصة شرح فقه النوازل
ضوابط فقه النوازل احصاءات قرآنية سنابل الخير للاعشاب
المحرمات من النساء الناسخ والمنسوخ نداء الايمان
السيرة النبوية الروح للتفسير معاني الأسماء الحسنى
بنك الفتاوي س ج كل شيء عن الفرق فقه الطهارة
قصص مترجمة الموسوعة الشاملة كتاب الفتن
علوم القرآن كتاب الكفاية الحكم في الاسلام
فتاوي الزواج الحج بعدة لغات توزيع الميراث
ملف الارحام أحكام الغُسُل كتب السنة
احاديث موضوعة الاسلام بعدة لغات موقع كحيل
شبكة المنهل التعليمية نصرة رسول الله ص
عدد زوار الموقع :