السلام عليكم اخوة وأخوات في الله ورحمة الله وبركاته وأهلاً وسهلاً بكم في موقع سنابل الخير للقرآن الكريم وحيّاكم الله واهلاً بكم جميعاً في هذا الموقعٌ الخيريُّ الغيرُ ربحيٌّ القائم على منهج السلف الصالح المتمثلُ بخير البريّة نبينا الكريم " محمد بن عبد الله" صلوات ربي وسلامه عليه , وها نحنُ اليوم نستقبل الاول من شهر الله المحرم في العام الهجري الجديد "1439" سائلين المولى عزوجل أن يتقبل منا جميعا أعمالنا الصالحة لعام 1438 المصرم ... اللهم آمين.. سبحانّ ربّكَ ربِّ العزَّة عمّا يصفونَ * وسلامٌ على المرسلينَ * والحمدُ للهِ ربِّ العالمينَ.

جديد الموقع
محاور سور القرآن الكريم
الموسوعة الإلكترونية الشاملة


مدرسة الصحابة والصحابيات
الحسن والحسين رضي الله عنهما


مقــــــــــــالات عـــــــــــامة
مجوس هذه الأمة


في رحاب آية كريمة
مكان مجمع البحرين


من الهدي النبوي المبارك
الانبياء والرسل حسب ترتيبهم الزمني


القصص القـــرآني الكريــــم
سورة الأعراف- قصة أصحابُ السبتِ


سير التابعيـــن وتابعيــــهم
أُويس بن عامر المرادي القُرني


ملف مرض القلوب
أبرز صفات المنافقين في كتاب الله عزوجل


أهوال يوم القيامة
سلسلة نهاية العالم - المعركة الكبرى


اعجاز القرآن الكريم
حساب الجمل عند اليــــهود


الاسلام والايمان في القرآن
أركـــــان الايمــــان


مبشرات السعادة القرآنية
مكانة العقل في الإسلام


قصيدة نونية القحطانية
قصيدة نونية القحطانية بصوت الشيخ هاشم نور


شرح الأربعون النووية بايجاز
حديث 42 والأخير الاخلاص والمغفرة


تفسير القرآن الكريم كاملا
تسجيلات الشعراوي رحمه الله


الفتوحات الاسلامية المباركة
غزواته صلى الله عليه وسلم مرتبة ترتيبا زمنيا


سيرة العمرين الامامين العادلين
احذروا هذه الرواية المفتراة على الفاروق عمر رضي الله عنه


أهم المساجد في العالم الاسلامي
شاهد المسجد الأقصى رأي العين


كتاب يوم الجمعة المباركة
يوم الجمعة يوم عبادة وذكر وليس بيوم غضب وتحدي كما يبتدعون


كتــــــاب الصــــــــــــــــيام
رمضان ربيع الحياة الاسلامية


احكام وفتاوى منقولة
هل يشعر المتوفي بزائريه ؟


صوتيات ومرئيات -
الملحمة الكبرى " أرمجيدون"


مداخل الشيطان على الانسان
صوتان ملعونان في الدنيا والآخرة


كتـــــــــــــــــاب الحـــــــــــــــج
هل فريضة الحج تُكفِّرُ الكبـــائر؟


كتــــــــــــــــــا ب التذكـــــرة
الجزء السابع: بيان أحوال الميت في القبر,


كتاب يوم الجمعة المباركة
يوم الجمعة يوم عبادة وذكر وليس بيوم غضب وتحدي كما يبتدعون


بسم الله الرحمن الرحيم
ربّ اشرح لي صدري ويسّر لي أمري
 
 
يقول المولى تبارك وتعالى في محكم تنزيله الكريم في سورة فاطر 43
 
 
فلن تجد لسنة الله تبديلا ولن تجد لسنة الله تحويلاً
 
وقال تعالى في موضع آخر من كتابه الكريم
 
سُنَّةُ الله التي خلتْ منْ قبل ولن تجد لسنة الله تبديلا
 
ويقول النبي صلى الله عليه وسلم
 
واياكم وحدثات الأمور, فان كلّ مُحدثة بدعة وكل بدعة ضلالة كلّ ضلالة في النار
 
 
لماذا أصبحنا في هذا الزمن نسمي الأشياء بغير اسمها الأصلي لدرجة انه قد التبس الأمرعلى كثير من الناس فأصبحوا يرون الحق باطلاً والباطل حقاً؟
 
لماذا اصبحنا نسمي يوم الجمعة بغير اسمه الذي انزله الله تبارك وتعالى؟ فيوم الجمعة من افضل الايام عند الله عزوجل, بل هو سيد الايام اطلاقا, وذكر بعض العلماء أن الجمعة تسمية إسلامية لم تطلق على هذا اليوم قبل الإسلام، ولم يرد ذكر اي يوم من ايام الاسبوع في القرآن الكريم الا يومان, يوم الجمعة ويوم السبت, وما ذكر يوم السبت الا لذم بني اسرائيل لانتهاكهم لانتهاكهم حرمته المقررة في شريعتهم, اما يوم الجمعة فقد اختصه عزوجل في كتابه الكريم وافرد فيه سورة كاملة من القرآن الكريم, هي سورة الجمعة, والتي تضمنت الحث على حضور صلاة الجمعة، وترك الانشغال بما عداها في وقتها. حيث يقول تعالى
 يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا نُودِيَ لِلصَّلاةِ مِنْ يَوْمِ الْجُمُعَةِ فَاسَعَوْا إِلَى ذِكْرِ اللَّهِ وَذَرُوا الْبَيْعَ ذَلِكُمْ خَيْرٌ لَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ
 
ويوم الجمعة من الايام المباركة فهو عيد المسلمين , ففيه خلق الله عزوجل آدم عليه السلام , وفيه أهبط الله عزوجل آدم عليه السلام الى الأرض , وفيه ساعة لا يوافقها عبد مسلم الا غفر له, وما مات يوم الجمعة أو ليلتها فقد أمن من فتنة القبر, وفيه تقوم الساعة ان شاء الله تعالى, فلماذا نغيّر اسمها ونطلق عليها اسما لا يليق بقدسيتها؟ فتارة نسميها بجمعة الغضب وتارة بجمعة التحدي واخرى بجمعة المحاكمة وما الى ذلك من مسميات بدعية ما انزل الله بها من سلطان
تابعوا معنا اخوتي واخواتي في الله هذا الفصل عن فضائل يوم الجمعة مدعما باحاديث صحيحة عن النبي صلى الله عليه وسلم
جاء في صحيح مسلم عن أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال
 خير يوم طلعت عليه الشمس، يوم الجمعة، فيه خلق آدم، وفيه أدخل الجنة،
وفيه أخرج منها، ولا تقوم الساعة إلا في يوم الجمعة
 
وجاء في صحيح سنن ابن ماجه للألباني رحمهما الله عن النبي صلى الله عليه وسلم قال
 إن يوم الجمعة سيد الأيام, وأعظمها عند الله, وهو أعظم عند الله من يوم الأضحى ويوم الفطر، فيه خمس خلال: خلق الله فيه آدم، وأهبط الله فيه آدم إلى الأرض، وفيه توفى الله آدم، وفيه ساعة لا يسأل الله فيها العبد شيئاً إلا أعطاه ما لم يسأل حراماً، وفيه تقوم الساعة، ما من ملك مقرب ولا سماء ولا أرض ولا رياح ولا جبال ولا بحر إلا وهن يُشفقن من يوم الجمعة
 
وفيه عن الإمام علي رضي الله عنه قال
 قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : إن يوم الجمعة سيد الأيام يضاعف الله فيه الحسنات , ويمحو فيه السيئات , ويرفع فيه الدرجات , ويستجيب فيه الدعوات , ويكشف فيه الكربات , ويقضي فيه الحوائج العظام
 
وفيه عن عبدالله بن سنان رضي الله عنه, أنّ النبي صلى الله عليه وسلم قال: فضّل الله الجمعة على غيرها من الأيام، وإن الجنان لتزخرف وتزيّن يوم الجمعة لمن أتاها، وإنكم تتسابقون إلى الجنة على قدر سبقكم إلى الجمعة، وإن أبواب السماء لتفتح لصعود أعمال العباد
 
وخطب أمير المؤمنين علي رضي الله عنه في الجمعة فكان مما قال:
ألا إن هذا اليوم يوم جعله الله لكم عيداً، وهو سيد أيامكم، وأفضل أعيادكم، وقد أمركم الله في كتابه بالسعي فيه إلى ذكره، فلتعظُم رغبتكم فيه، ولتُخلص نيتكم فيه، وأكثروا فيه التضرع والدعاء، ومسألة الرحمة والغفران، فإن الله عز وجل يستجيب لكل من دعاه، ويورد النار من عصاه وكل مستكبر عن عبادته، قال الله عز وجل
 ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ إِنَّ الَّذِينَ يَسْتَكْبِرُونَ عَنْ عِبَادَتِي سَيَدْخُلُونَ جَهَنَّمَ دَاخِرِينَ
وفيه ساعة مباركة لا يسأل الله عبد مؤمن فيها شيئاً إلا أعطاه
 
وتشير أحاديث وروايات كثيرة إلى أن في يوم الجمعة ساعة يستجيب الله تعالى فيها دعاء الداعين، ويلبي طلباتهم، ولأنها ساعة لم تحددها النصوص، فإن على الإنسان أن يشتغل بالدعاء في مختلف ساعات الجمعة عسى أن يحظى
بموافقة تلك الساعة.
ورد في صحيح البخاري عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم ذكر يوم الجمعة فقال
 فيه ساعة لا يوافقها عبد مسلم وهو قائم يصلي يسأل الله تعالى شيئاً إلا أعطاه إياه
وفي صحيح مسلم عن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال
 إن في الجمعة لساعة لا يوافقها مسلم يسأل الله فيها خيراً إلا أعطاه إياه
 
نسأل الله تعالى الحنان المنان ذو الجلال والاكرام أن يمنحنا بركات  يوم الجمعة وليلته, وأن يشملنا بعفوه وكرمه  ورضاه وأن يوفقنا برحمته التي وسعت كل شيء فيها لصالح الأعمال, انه وليُّ ذلك والقادر عليه.
 
 
 
والله وحده اعلم بغيبه
<< اذهب الى سجل الزوار
<< اذهب الى سجل الزوار
مفهوم الصلاة من الكتاب والسنة شروط أوقات الصلاة فتاوى تتعلق بالصلاة
احاديث لا تصح حكم ذبائح أهل الكتاب تفسير القرآن
المصحف الالكتروني حكم التجارة في البورصة شرح فقه النوازل
ضوابط فقه النوازل احصاءات قرآنية سنابل الخير للاعشاب
المحرمات من النساء الناسخ والمنسوخ نداء الايمان
السيرة النبوية الروح للتفسير معاني الأسماء الحسنى
بنك الفتاوي س ج كل شيء عن الفرق فقه الطهارة
قصص مترجمة الموسوعة الشاملة كتاب الفتن
علوم القرآن كتاب الكفاية الحكم في الاسلام
فتاوي الزواج الحج بعدة لغات توزيع الميراث
ملف الارحام أحكام الغُسُل كتب السنة
احاديث موضوعة الاسلام بعدة لغات موقع كحيل
شبكة المنهل التعليمية نصرة رسول الله ص
عدد زوار الموقع :